الجمعة - 21 يناير 2022
الجمعة - 21 يناير 2022
الرئيس القبرصي. (أ ف ب)

الرئيس القبرصي. (أ ف ب)

دبلوماسيون: نزاع تركيا وقبرص يعرقل العقوبات الأوروبية على بيلاروسيا

قال 4 دبلوماسيين بالاتحاد الأوروبي إن فرض عقوبات على بيلاروسيا تأخر بسبب الاستفزازات التركية في منطقة شرق المتوسط، التي أدت إلى توتر الوضع الأمني مع قبرص بسبب النزاع حول موارد الطاقة في شرق المتوسط، وذلك في أحدث علامة على الشلل الذي تعانيه سياسة التكتل الخارجية.

وأعطى وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي موافقتهم السياسية على فرض عقوبات على مسؤولين كبار في بيلاروسيا خلال اجتماع في برلين الشهر الماضي لبحث الانتخابات التي أجرتها في 9 أغسطس والتي يقول الغرب إنها مزورة، دعماً للمحتجين المؤيدين للديمقراطية.

وقال دبلوماسي قبرصي لـ«رويترز» إن نيقوسيا أيدت العقوبات، لكنها طلبت منحها وقتاً لدراسة حظر السفر وتجميد الأصول الذي ينوي الاتحاد الأوروبي فرضه لأنها لا تملك القدرة التنظيمية اللازمة لمراجعتها سريعاً. وقبرص واحدة من أصغر دول الاتحاد.

وأضاف «ننفي نفياً قاطعاً عرقلة الأمر والربط بين الإجراءين»، في إشارة إلى مسألتي بيلاروسيا وتركيا.

لكن عدداً كبيراً من دول الاتحاد تشعر أن طلب قبرص ما هو إلا محاولة للضغط على باقي الأعضاء ليوافقوا على فرض إجراءات عقابية مماثلة على أنقرة.

وبدأت تركيا التنقيب عن النفط والغاز بالقرب من قبرص العام الماضي بالرغم من تحذيرات بروكسل، وغضب فرنسا وانتقادات قوى إقليمية عدة.

ولم ينل اقتراح قبرص في يونيو الماضي فرض عقوبات على المزيد من الشركات والأفراد الأتراك الموافقة لأن الكثير من دول الاتحاد الأوروبي، ومنها ألمانيا، تريد نزع فتيل الأزمة عبر الحوار. ويتطلب إقرار السياسة الخارجية للاتحاد توافق جميع الأعضاء.