الخميس - 20 يناير 2022
الخميس - 20 يناير 2022
بوريس جونسون. (رويترز)

بوريس جونسون. (رويترز)

جونسون في مرمى سهام رئيسي وزراء بريطانيين سابقين بسبب «بريكست»

انتقد رئيسا وزراء بريطانيا السابقان توني بلير وجون ميجور، خليفهما رئيس الوزراء الحالي بوريس جونسون، بسبب سياسته في مشروع «بريكست»، ومساعيه لإلغاء أجزاء من الاتفاق الذي تفاوضت عليه حكومته لمغادرة الاتحاد الأوروبي.

وذكرت وكالة «بلومبيرغ» للأنباء، أن كلاً من بلير (حزب العمال)، وسلفه ميجور (حزب المحافظين)، قالا إن جهود جونسون للتراجع عن أجزاء من الاتفاق تتعلق بأيرلندا الشمالية تشكل تهديداً للسلام، ومصداقية المملكة المتحدة العالمية.

وكتب الاثنان في مقال رأي مشترك في صحيفة «صنداي تايمز»، أن مناورة جونسون «صادمة»، و«تهدد» اتفاق «الجمعة العظيمة» الذي أدى إلى أكثر من عقدين من السلام في أيرلندا الشمالية.

كان الاتفاق المعروف أيضاً باتفاق «بلفاست»، قد تم التوقيع عليه عام 1998 بين بريطانيا وجمهورية أيرلندا وأحزاب أيرلندا الشمالية، ووضع حداً لـ30 عاماً من حرب أهلية مذهبية بين الكاثوليك والبروتستانت.

وقال بلير وميجور، إن سياسة جونسون تثير شكوكاً تتجاوز التأثير على أيرلندا وعملية السلام والمفاوضات من أجل اتفاق تجاري، على الرغم من أهمية كل هذا. إنه يشكك في نزاهة أمتنا. إذا نجحت الحكومة في خططها، فأي جرأة دستورية ستتجاوزها؟

واقترح جونسون مشروع القانون في المراحل الأخيرة من المفاوضات المشحونة بشأن التجارة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، مهدداً بإفشال المحادثات. وأعطى الاتحاد الأوروبي المملكة المتحدة 3 أسابيع لتعديل مشروع القانون أو مواجهة إجراءات قانونية. ويواجه جونسون تمرداً من جانب أعضاء في حزبه، بسبب مشروع القانون، الذي أقرت الحكومة بأنه يخالف القانون الدولي.