الجمعة - 30 أكتوبر 2020
الجمعة - 30 أكتوبر 2020
طلب الاتحاد الأوروبي من بريطانيا التوقف عن ممارسة «الألاعيب»  - الرؤية
طلب الاتحاد الأوروبي من بريطانيا التوقف عن ممارسة «الألاعيب» - الرؤية

الاتحاد الأوروبي للمملكة المتحدة: توقفوا عن ممارسة الألاعيب

طلب الاتحاد الأوروبي من بريطانيا التوقف عن ممارسة «الألاعيب» فيما ينفد الوقت لإبرام اتفاق تجارة حرة بين الجانبين الشهر المقبل.

التزم الجانبان باجتماع جديد لمناقشة خطط بريطانيا لإلغاء جزء من اتفاق الانسحاب الذي وقعته مع الكتلة المكونة من 27 دولة، وسط إدانة لرئيس الوزراء بوريس جونسون الذي يستهين باتفاق وقعه هو شخصياً.

والتقى وزراء الشؤون الأوروبية في الكتلة في بروكسل الثلاثاء وقال مايكل روث، الوزير الألماني، إن الخطط البريطانية مقلقة «للغاية» لأنها «تنتهك المبدأ المؤسس لاتفاق الانسحاب» الذي سمح رسمياً للمملكة المتحدة بمغادرة الكتلة في 31 يناير.

تستمر فترة انتقالية حتى 31 ديسمبر، وخلال الوقت يتفاوض الجانبان على اتفاق تجاري يحل محل العلاقات المفتوحة الاقتصادية الحرة الموجودة حالياً، وأعرب الاتحاد الأوروبي مراراً عن إحباطه مما يعتبره عناداً بريطانياً ورفضاً للوصول لحل وسط بشأن بعض النقاط الأساسية.

دون اتفاق بشأن مستقبل العلاقات التجارية، يتوقع أن تسود الفوضى على الحدود يوم 1 يناير.

وستخسر الشركات من الجانبين كميات ضخمة من الأموال فيما يعاد فرض رسوم وحدود جديدة تغير الممارسات التجارية من الأساس.

كان جونسون قد اقترح مشروع قانون في بداية الشهر الجاري يتجاهل جزءاً من اتفاق الانسحاب المختص بالتجارة بين أيرلندا والمملكة المتحدة، ما أضاف للإحباط.

وقال روث قبيل الاجتماع «الأعزاء في لندن: توقفوا عن ممارسة الألاعيب. الوقت ينفد. ما نحتاجه فعلاً هو أساس عادل للمفاوضات».

يضغط جونسون للمضي قدماً وتمرير المسودة إلى قانون خلال الأسابيع المقبلة، بالرغم من أنه قوبل بمعارضة من بعض النواب حتى في حزبه المحافظ.

والاثنين، اتهمت تيريزا ماي رئيسة الوزراء السابقة جونسون بالتصرف «برعونة وعدم مسؤولية، دون النظر للعواقب طويلة الأجل على موقف المملكة المتحدة في العالم».

#بلا_حدود