الاحد - 25 أكتوبر 2020
الاحد - 25 أكتوبر 2020
رئيسة سلوفاكيا. (رويترز)
رئيسة سلوفاكيا. (رويترز)

خطاب نسائي يكسر السيطرة الذكورية لكلمات الملوك والرؤساء أمام الأمم المتحدة

شهد اليوم الأول من اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، أمس الثلاثاء، والذي عقد عن بعد بسبب وباء فيروس كورونا المستجد خطابات عبر مقاطع فيديو من زعماء دول مختلفة، من بينها الولايات المتحدة وروسيا والصين وجنوب إفريقيا وأوروغواي.

لكن كان هناك نقص مذهل في التنوع في أمر واحد - حيث كان جميعهم رجالاً.

ومن المقرر أن تلقي سيدة خطاباً أمام المنتدى، اليوم الأربعاء، طبقاً للجدول الزمني المؤقت للأمم المتحدة وهي رئيسة سلوفاكيا سوزانا كابوتوفا. وتأتي رقم 51 في القائمة التي تضم أكثر من 150 رئيس دولة وحكومة يلقون خطابات.

وبشكل إجمالي، هناك نحو 11 سيدة فقط على الجدول للحدث الذي يستمر على مدى أسبوع، من بينهن رئيسة إستونيا والرئيسة المؤقتة لبوليفيا ورئيستا وزراء النرويج وبلجيكا، طبقاً للموقع الإلكتروني «باس بلو» الذي يقدم تقارير حول الأمم المتحدة.

ومن المقرر أن تلقي المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، خطاباً بدلاً من وزير الخارجية، هايكو ماس، على الرغم من أنها ألقت خطاباً أمام حدث أقيم بمناسبة الذكرى الـ75 للأمم المتحدة أول أمس الاثنين.

وبسؤاله عن القائمة التي يضم معظمها ذكوراً، قال المتحدث باسم الأمم المتحدة إن الأمر ليس بيد الأمين العام أنطونيو غوتيريش فيما يتعلق بـ«اتخاذ قرار حول رئيس دولة ورئيس حكومة ووزير خارجية كل دولة».

وأضاف ستيفان دوجاريك للصحفيين: «من الواضح أن العالم سيستفيد من التمثيل الأكبر للنساء على أعلى المستويات»، مؤكداً تركيز غوتيريش على المساواة وتحقيق التكافؤ بين الجنسين بين صفوف الإدارة العليا للأمم المتحدة.

#بلا_حدود