الاثنين - 01 مارس 2021
Header Logo
الاثنين - 01 مارس 2021
احتجاجات الأحد الماضي. (أ ف ب)

احتجاجات الأحد الماضي. (أ ف ب)

أسبوع ثامن من الاحتجاجات في بيلاروس وسط تغييب إعلامي للمراسلين الأجانب

من المتوقع أن يخرج المتظاهرون إلى شوارع بيلاروس في عطلة نهاية الأسبوع الثامنة على التوالي، اليوم الأحد، للاحتجاج ضد الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو، الذي يحكم البلاد منذ أكثر من ربع قرن.

عادة ما تشهد احتجاجات الأحد، التي دعت إليها المعارضة البيلاروسية، مشاركة كبيرة. وشارك نحو 100 ألف شخص في مظاهرة العطلة الأسبوعية الماضية، عندما تم اعتقال أكثر من 350 شخصاً منهم.

وطلب المنظمون من المتظاهرين إحضار صور السجناء السياسيين والتظاهر أمام مراكز الاعتقال.

وليس من المعروف ما إذا كانت قوات الأمن ستعاملهم بشكل مختلف، حيث سحبت بيلاروس اعتماد جميع المراسلين الأجانب، ما يجعل تغطية الاحتجاجات أمراً صعباً.

(إيه بي أيه)

ويحتجز حالياً عدد من أعضاء المعارضة البارزين، بمن فيهم الزعيمة ماريا كالسينكافا، التي تواجه عقوبة تصل إلى السجن لمدة 5 سنوات بتهمة تعريض الأمن القومي للخطر.

واستمرت الاحتجاجات ضد لوكاشينكو منذ الانتخابات الرئاسية المتنازع عليها في 9 أغسطس، ما أدى إلى سقوط عدة قتلى ومئات الجرحى واعتقال أكثر من 10 آلاف شخص منذ ذلك الحين.

ويطالب المتظاهرون بالإفراج عن جميع السجناء السياسيين واستقالة لوكاشينكو وإجراء انتخابات جديدة حرة ونزيهة.

وتم إعلان فوز لوكاشينكو رسمياً في الانتخابات بحصوله على نسبة 80.1% من الأصوات، بعد أن ظل 26 عاماً في المنصب. لكن المعارضة تقول إن نتيجة التصويت تم تزويرها وإن مرشحة المعارضة سفيتلانا تيخانوفسكايا هي التي فازت.

(أ ف ب)

#بلا_حدود