الاثنين - 08 مارس 2021
Header Logo
الاثنين - 08 مارس 2021
الرئيس الفنلندي. (رويترز)

الرئيس الفنلندي. (رويترز)

مفاوضون روس وأمريكيون يبحثون في هلسنكي تمديد اتفاقية الأسلحة النووية

بدأت، اليوم الاثنين، جولة جديدة من المباحثات بين مفاوضين من روسيا والولايات المتحدة في هلسنكي حول مسألة الحد من الأسلحة النووية، بحسب ما ذكره مسؤولون فنلنديون.

وتناقش القوتان مستقبل معاهدة ستارت الجديدة، وهي اتفاقية تحد من الأسلحة النووية الاستراتيجية، ومن المقرر أن تنتهي في فبراير.

ومن المتوقع أن يستمر الاجتماع في هلسنكي يوماً واحداً. ويقوده المبعوث الأمريكي للحد من التسلح مارشال بيلينجسلي، ونائب وزير الخارجية الروسي سيرجي ريابكوف. والتقى الجانبان في الآونة الأخيرة في فيينا، في حين استضافت العاصمة الفنلندية جلسة مماثلة في عام 2017. وقال مكتب الرئيس الفنلندي سولي نينيستو إنه من المتوقع أن يلتقي الرئيس المفاوضين بعد محادثاتهما.

يشار إلى أن فنلندا ليست غريبة عن دور استضافة المحادثات بين الولايات المتحدة وروسيا، حيث استضافت قمة بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ونظيره الروسي فلاديمير بوتين عام 2018.

ويلتقي الرئيس الفنلندي بانتظام مع بوتين، كما التقى ترامب في البيت الأبيض.

وفي أوائل السبعينات، استضافت فنلندا مؤتمر الأمن والتعاون، الذي نتج عنه توقيع قانون هلسنكي عام 1975. وكان من بين الموقعين الرئيس الأمريكي آنذاك جيرالد فورد، والزعيم السوفيتي ليونيد بريجنيف، اللذان اجتمعا بشكل منفصل لمناقشة الحد من الأسلحة النووية الاستراتيجية. وكانت هلسنكي - في عامي 1985 و1996 - مقراً لعقد اجتماعات ثنائية بين وزيري خارجية القوتين النوويتين الكبيرتين.

#بلا_حدود