الثلاثاء - 26 يناير 2021
Header Logo
الثلاثاء - 26 يناير 2021
بوتين (يساراً) في لقاء مع أردوغان. (أرشيفية)

بوتين (يساراً) في لقاء مع أردوغان. (أرشيفية)

«تصدع العلاقات».. طموحات أردوغان تتحطم على صخرة المصالح الروسية

بدأت العلاقات التركية الروسية في التصدع مع بروز عدم الثقة بين الدولتين مؤخراً بعد إصرار النظام في أنقرة على المضي قدماً في خططه التوسعية في مناطق التماس مع المصالح الروسية.

وقال تقرير نشره موقع «المونيتور» إن العلاقات التركية الروسية تسلك اليوم مساراً مختلفاً عمّا كانت عليه قبل عام عندما كان الرئيس رجب طيب أردوغان يروج لمفهوم علاقة استراتيجية في طور التكوين.

وهم أردوغان

لكن التطورات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وشرق البحر الأبيض المتوسط ​​والقوقاز حطمت هذا الوهم، بحسب التقرير.

وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف وضع الأمر في نطاقه الواضح الأسبوع الماضي عندما قال إن تركيا ليست حليفاً استراتيجياً لروسيا. وقال خلال مقابلة إذاعية: «لم نعتبر تركيا حليفنا الاستراتيجي قط».

"تركيا شريك وثيق جداً. وهذه الشراكة استراتيجية في العديد من المجالات".

تتعلق «المجالات الاستراتيجية» المعنية بالتعاون الاقتصادي الذي تقدر قيمته بمليارات الدولارات، والذي يشمل أيضاً التعاون في الطاقة النووية وصناعة الدفاع.

ومع ذلك، لا يزال هذا أقل من العلاقات السياسية الاستراتيجية التي كان أردوغان يسعى إليها ليس فقط كقوة موازنة للغرب ولكن أيضاً كوسيلة لتسهيل طموحاته الإقليمية.

تحركات تركية

يدرك الجمهور التركي بشكل متزايد أن روسيا هي التي حدت من التحركات العسكرية التركية في سوريا وليبيا، على سبيل المثال، تاركة أنقرة بأقل بكثير مما كانت تأمل فيه.

في اجتماع مع أردوغان في موسكو في مارس، رسم بوتين بشكل فعال الخط في شمال سوريا على الطريق السريع M4 الاستراتيجي - لم يكن على القوات التركية عبوره.

ربما سعت تركيا للسيطرة الكاملة على محافظة إدلب شمال وجنوب الطريق السريع M4 لكنها فشلت في تأمين ذلك بسبب التدخل الروسي.

تقلبات وتطورات

ستستمر تركيا في مواجهة الضغط بشكل أو بآخر من روسيا في إدلب، حيث يقول مراقبون إن وضعاً شديد التقلب آخذ في التطور.

وتشعر أنقرة بالقلق أيضاً من صلات روسيا بالجماعات الكردية في شمال شرق سوريا، وخاصة وحدات حماية الشعب، التي تعتبرها تركيا منظمة إرهابية مرتبطة بحزب العمال الكردستاني المحظور.

وأثارت موسكو الدهشة في أنقرة في أغسطس عندما استضافت وفداً من أكراد سوريا ضم أيضا أسماء مرتبطة بوحدات حماية الشعب. ومن المتوقع أن تظل القضية الكردية شوكة في خاصرة العلاقات التركية الروسية.

كما أن تركيا وروسيا على خلاف حول ليبيا، حيث يدعمان معسكرات متعارضة.

لعبت روسيا دوراً في منع تركيا من تحويل دعمها العسكري إلى حكومة فايز السراج إلى نجاح على الأرض.

لا يزال الجيش الوطني الليبي بقيادة خليفة حفتر يسيطر على معظم البلاد واحتياطياتها النفطية. في غضون ذلك، تجري محادثات السلام التي تتم بوساطة مصرية، والتي تدعمها روسيا أيضاً، دون أي مساهمة ملحوظة من تركيا.

اعتماداً على مسار التطورات في ليبيا، قد تكون خطة تركيا لاستخدام ذلك البلد كنقطة انطلاق في نزاعها مع اليونان وقبرص حول حقوق الطاقة في شرق البحر المتوسط ​​معرضة للخطر أيضاً، ويرجع الفضل في ذلك جزئياً إلى روسيا.

صراع القوقاز

في هذه الأثناء، تضيف الحرب بين أذربيجان وأرمينيا حول ناغورنو قره باغ وقوداً جديداً لهذه الخلافات نظراً لأن هذا النزاع هو صراع آخر تختلف حوله أنقرة وموسكو.

قال الخبير التركي المتخصص في الشأن الروسي حقان أقصاي إنه يعتقد أن موسكو ستنظر إلى التحديات التي تشكلها تركيا في القوقاز من منظور مختلف تماماً عن الوضع في سوريا أو ليبيا.

وأضاف «هذا هو الفناء الخلفي لروسيا، إن الموقف المثير للجدل بين أنقرة وموسكو بشأن النزاع في ناغورنو قره باغ يمكن أن يؤدي إلى قطع العلاقات».

وبعد الدعم العسكري التركي بالعتاد والمرتزقة إلى باكو، قال لافروف خلال مقابلة اذاعية «نحن نختلف مع الموقف الذي عبرت عنه تركيا... ليس هناك سر هنا، ولا يمكننا مشاركة البيان بأن هناك حلاً عسكرياً للصراع».

وبالنسبة للمرتزقة، طرح بوتين الموضوع خلال محادثته الهاتفية مع أردوغان الأسبوع الماضي، والتي ركزت على التطورات في القوقاز. وقال بيان للكرملين إن بوتين «أعرب عن قلقه الشديد بشأن مشاركة مقاتلين من الشرق الأوسط في الصراع العسكري».

منافسات جيوسياسية

برهان الدين دوران، الذي يرأس مركز أبحاث SETA الذي تموله الحكومة ويقدم المشورة لأردوغان بشأن قضايا السياسة الخارجية، يتوقع تزايد المنافسات الجيوسياسية الإقليمية بعد الانتخابات الأمريكية.

جادل دوران في مقال بصحيفة «صباح»: «إن حقيقة أن تركيا تزداد قوة ستتطلب نوعاً صعباً من العلاقات ليس فقط مع الغرب ولكن أيضاً مع روسيا».

وأكد أن تورط أنقرة في ليبيا وناغورنو قره باغ كان مزعجاً بشكل خاص لموسكو.

كما يبدو أن موسكو أقرب إلى اليونان وقبرص في نزاع تركيا مع هذه الدول حول حقوق التنقيب عن الطاقة.

#بلا_حدود