الأربعاء - 02 ديسمبر 2020
الأربعاء - 02 ديسمبر 2020
 بومبيو في جولة آسيوية تهدف إلى التصدي لنفوذ الصين. (أ ف ب)
بومبيو في جولة آسيوية تهدف إلى التصدي لنفوذ الصين. (أ ف ب)

الصين تعترض على ترهيب واشنطن لسريلانكا.. وأمريكا تكثف جهود مناهضة بكين

أثارت الصين اعتراضات على ما وصفته بالترهيب الأمريكي لسريلانكا بعد أن قالت واشنطن إنه يتعين على الجزيرة الواقعة في المحيط الهندي أن تتخذ «خيارات صعبة لكنها ضرورية» بشأن علاقتها مع الصين.



وجاءت التصريحات على لسان السفارة الصينية في كولومبو وقبل وقت قصير من وصول وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو اليوم الثلاثاء في إطار جولة آسيوية تهدف إلى التصدي لنفوذ الصين المتزايد في المنطقة.



وقالت السفارة في بيان في وقت متأخر يوم الاثنين «نعارض بشدة انتهاز الولايات المتحدة فرصة زيارة وزير الخارجية الأمريكي للتدخل في العلاقات بين الصين وسريلانكا والضغط على سريلانكا وترهيبها».



واستثمرت الصين مليارات الدولارات في مشروعات بنية تحتية في سريلانكا في إطار مبادرة الحزام والطريق التي أطلقها الرئيس الصيني شي جين بينغ والتي تهدف إلى ربط آسيا وأوروبا وما وراءهما، ما أثار قلق الهند والولايات المتحدة.



وقالت السفارة إن علاقات الصين مع سريلانكا تعود إلى 2000 عام وإن البلدين ليسا في حاجة إلى طرف ثالث لإملاء الشروط.



وفي السياق ذاته، وقبل أسبوع من الانتخابات الرئاسية الأمريكية، وصل وزير وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو ووزير الدفاع مارك إسبر إلى الهند لتوجيه رسالة إدارة الرئيس دونالد ترامب المناهضة للصين إلى الجانب الهندي، حيث يسعى بومبيو وإسبر للعب على شكوك الهند بشأن الصين لدعم جبهة إقليمية ضد التحرك الصيني المتزايد في منطقة المحيطين الهندي والهادئ.



ومن المقرر أن يوقع بومبيو وإسبر، عقب محادثات اليوم الثلاثاء مع نظيريهما الهنديين، اتفاقية لتوسيع مشاركة معلومات الأقمار الصناعية العسكرية، كما ستسلط مباحثاتهما الضوء على التعاون الاستراتيجي بين واشنطن ونيودلهي بهدف مواجهة الصين.

#بلا_حدود