الاثنين - 29 نوفمبر 2021
الاثنين - 29 نوفمبر 2021
نيوزيلندا. (أ ب)

نيوزيلندا. (أ ب)

كيف ودّع العالم 2020؟

ودعت كثير من دول العالم عام 2020 باحتفالات صامتة في الغالب، في الوقت الذي لا تزال فيه معظم البلدان في قبضة الجائحة، حيث ألغت عدة حكومات الألعاب النارية وطلبت من الشعوب البقاء في المنازل للحد من الإصابات.

وأول الدول التي استقبلت عام 2021 يوم الخميس كانتا ساموا وكيريباتي المعزولتين في جنوب المحيط الهادئ، حيث خفتت لديهما مظاهر الاحتفال هذا العام، فيما احتفلت نيوزيلندا بالعام الجديد بعدد من المهرجانات الموسيقية الكبيرة وعروض الألعاب النارية.



مدن أشباح

وكانت سيدني، المدينة الأكثر اكتظاظاً بالسكان في أستراليا، مثل مدينة الأشباح مع استقبال العام الجديد.



وفي العاصمة الكورية الجنوبية سيؤول، أقيمت مراسم قرع الأجراس التقليدية بدون جمهور وبُثت على شاشة التلفزيون.

وكانت الاحتفالات في الهند صامتة أيضاً، في ظل فرض قيود على التجمعات الكبيرة، وباتت شوارع روسيا أيضاً أكثر هدوءاً من المعتاد. بينما كان هناك عرض تقليدي للألعاب النارية في موسكو.

القفزة الدنماركية

واستقبل نحو 21 مليون إسكندنافي في الدنمارك والنرويج والسويد العام الجديد وسط القيود. وبدأت عروض الألعاب النارية في سماء كوبنهاغن، حيث وقف العديد من الدنماركيين على الكراسي أو الطاولات أو الأرائك قبل منتصف الليل بقليل للقفز إلى العام الجديد مع اقتراب الساعة 12 ليلاً، وفقاً للتقاليد.

وتم إلغاء الألعاب النارية في أوسلو وهلسنكي، بينما تم إطلاق الألعاب النارية في ستوكهولم فوق متحف سكانسن في الهواء الطلق، ولكن فقط للجمهور عبر شاشات التلفزيون.

احتفال رقمي

واحتفلت إيطاليا بشكل رقمي في الغالب في ظل حظر التجوال. كما أصدرت العاصمة روما حظراً للألعاب النارية يستمر حتى 6 من الشهر الجاري.

وفي فرنسا، قدم رائد الموسيقى الإلكترونية جان ميشال جار حفلاً موسيقياً افتراضياً بينما فرضت الشرطة حظر تجوال ليلي في باريس. وبدأ المساء في برلين بشكل أكثر هدوءاً مما كان عليه خلال السنوات السابقة.



عروض يونانية

وفي اليونان، تفوقت المدن على نفسها بعروض ألعاب نارية أكبر من المعتاد، حيث وصفتها وسائل الإعلام اليونانية بـ«أحد أكثر عروض الألعاب النارية المذهلة في كل العصور».