الخميس - 25 فبراير 2021
Header Logo
الخميس - 25 فبراير 2021
عبارات غاضبة على جدران منزل ماكونيل.

عبارات غاضبة على جدران منزل ماكونيل.

برأس خنزير وطلاء أحمر.. منزلا بيلوسي وماكونيل يتعرضان للتخريب

استهدف مخربون منزلَي زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ الأمريكي ميتش ماكونيل، ورئيسة مجلس النواب الديمقراطية نانسي بيلوسي، بكتابات على الجدران ودم مزيف ورأس خنزير، وفق ما أفادت وسائل إعلام أمريكية.

وقالت وسائل إعلام إن عبارات منها «أين أموالي» و«ميتش يقتل الفقراء» كُتبت على باب منزل ماكونيل، وإحدى نوافذه في لويزفيل بولاية كنتاكي.

كذلك، وُضع رأس خنزير ودم مزيف، أمس السبت، خارج منزل بيلوسي في سان فرانسيسكو، وفق ما قالت وسائل إعلام محلية.

جرى استهداف ماكونيل وبيلوسي بعد نقاش حاد حول خطة لإنعاش الاقتصاد الأمريكي الذي تضرر بسبب جائحة كوفيد-19. وعشية عيد الميلاد، تمت الموافقة على خطة تبلغ قيمتها 900 مليار دولار، بعدما وافق مجلس النواب بقيادة الديمقراطيين على زيادة المساعدة من 600 إلى 2000 دولار.

لكن مجلس الشيوخ الذي يقوده الجمهوريون لم يوافق على الزيادة، رغم الدعوات الغاضبة التي أطلقها الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب للقيام بذلك.

وأعلن ماكونيل، الأربعاء، للصحفيين أنه «لن يتعرض مجلس الشيوخ للتخويف لدفعه إلى وضع المزيد من الأموال المقترضة بأيدي أصدقاء الديمقراطيين الأثرياء الذين لا يحتاجون إلى المساعدة».

(أ ف ب)

وقالت شرطة كنتاكي إن التعرض لمنزل ماكونيل، جرى فجر السبت، وفقاً لقناة الأخبار المحلية «واس 11». ولم يتضح ما إذا كان أحد ما في المنزل في ذلك الوقت.

ووصف ماكونيل الكتابة على الجدران بأنها «نوبة غضب متطرفة»، مضيفاً «التخريب وسياسة التخويف لا مكان لهما في مجتمعنا».

(أ ف ب)

وفي سان فرانسيسكو، رُش باب موقف السيارات في منزل بيلوسي بعلامة «2000 دولار» مشطوبة، مرفقة بعبارة «ألغِ الإيجار!» و«نريد كل شيء!». وذكرت شبكة «إن بي سي نيوز» أن قسم التحقيقات الخاصة في شرطة المدينة يحقق في الحادث.

#بلا_حدود