الجمعة - 16 أبريل 2021
الجمعة - 16 أبريل 2021
ترامب ورافينسبيرغر. (إي بي أيه)

ترامب ورافينسبيرغر. (إي بي أيه)

تسريب يكشف ضغط ترامب على سكرتير جورجيا لقلب نتيجة الانتخابات

ضغط الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب على سكرتير ولاية جورجيا الجمهوري براد رافينسبيرغر «للعثور» على أصوات كافية لإلغاء فوز جو بايدن في انتخابات الولاية، حيث أشار مراراً إلى مزاعم غير مثبتة بالتزوير واحتمال إقامة دعوى ضد ما أسماها «جريمة جنائية» إذا لم يغير المسؤولون إحصاء الأصوات، حسب تسجيل المحادثة.

كانت المكالمة الهاتفية مع رافينسبيرغر التي جرت، السبت الماضي، أحدث خطوة في جهد غير مسبوق من قبل رئيس حالي للضغط على مسؤول حكومي لتغيير نتيجة انتخابات حرة ونزيهة خسرها.

وجادل الرئيس، الذي رفض قبول خسارته أمام الرئيس الديمقراطي المنتخب جو بايدن، مراراً بأن رافنسبيرغر يمكنه تغيير النتائج المعتمدة. وقال: «كل ما أريد فعله هو هذا.. أريد فقط أن أجد 11780 صوتاً أكثر من التي لدينا لأننا فزنا بالولاية».

وفي هذا السياق، أشار رافينسبيرغر إلى أن جورجيا أحصت أصواتها 3 مرات قبل التصديق على فوز بايدن بهامش 11779، ووجه كلامه لترامب قائلاً: «لدينا عدة دعاوى قضائية، وكان علينا الرد في المحكمة على الدعاوى القضائية والادعاءات. نحن لا نتفق على فوزك».

تم نشر المقتطفات الصوتية من المحادثة لأول مرة على الإنترنت بواسطة صحيفة «واشنطن بوست». وحصلت الـ«أسوشيتد برس» على نص محادثة ترامب مع مسؤولي جورجيا من شخص شارك في المكالمة.

ويأتي تدخل ترامب المتجدد والمزاعم المستمرة التي لا أساس لها عن الاحتيال والتزوير قبل أسبوعين تقريباً من مغادرته منصبه، وقبل يومين من انتخابات الإعادة في جورجيا، التي ستحدد السيطرة السياسية على مجلس الشيوخ الأمريكي.

(أ ف ب)

واستخدم الرئيس المحادثة التي استمرت لمدة ساعة لتصفح قائمة الادعاءات حول الانتخابات في جورجيا، بما في ذلك ظهور مئات الآلاف من بطاقات الاقتراع في ظروف غامضة في مقاطعة فولتون، التي تضم أتلانتا. وقال المسؤولون إنه لا يوجد دليل على حدوث ذلك.

وسُمع المسؤولون الجورجيون في المكالمة مراراً وهم يعترضون على تأكيدات الرئيس، ويخبرونه بأنه يعتمد على نظريات تبين زيفها.

في نقطة أخرى من المحادثة، بدا أن ترامب يهدد رافنسبيرغر وريان جيرماني، المستشار القانوني لسكرتير الولاية، من خلال الإشارة إلى أنهما يمكن أن يكونا مسؤولين جنائياً إذا فشلا في العثور على أن الآلاف من بطاقات الاقتراع في مقاطعة فولتون قد دُمرت بشكل غير قانوني. لكن لا يوجد دليل يدعم ادعاء ترامب الذي كرر: «هذه جريمة جنائية ولا يمكنكم ترك ذلك يحدث».

ومن بين المشاركين الآخرين في المكالمة مارك ميدوز، كبير موظفي البيت الأبيض، والمحامين الذين يساعدون ترامب، بمن فيهم المحامية في واشنطن كليتا ميتشل.

وأدان الديمقراطيون وبعض الجمهوريين تصرفات ترامب، بينما حث ديمقراطي واحد على الأقل على إجراء تحقيق جنائي. وقال خبراء قانونيون إن سلوك ترامب أثار تساؤلات حول انتهاكات محتملة لقانون الانتخابات.

ووصف بوب باور، كبير مستشاري بايدن، التسجيل بأنه «دليل قاطع» على قيام ترامب بالضغط على مسؤول في حزبه وتهديده لـ«إلغاء فرز الأصوات القانوني المعتمد في الولاية وتلفيق تصويت آخر مكانه». وأضاف: «ذلك يصور القصة الكاملة المخزية لهجوم دونالد ترامب على الديمقراطية الأمريكية».

(أ ب)

#بلا_حدود