الثلاثاء - 02 مارس 2021
Header Logo
الثلاثاء - 02 مارس 2021
وعد الررئيس المنتخب جو بايدن بتلقيح مليون مواطن يومياً - أ ف ب.

وعد الررئيس المنتخب جو بايدن بتلقيح مليون مواطن يومياً - أ ف ب.

للوصول لـ«مناعة القطيع».. أمريكا تسابق الزمن لتلقيح الملايين يومياً

يحصل نحو نصف مليون أمريكي الآن على لقاح ضد فيروس كورونا كل يوم. لكن هذه الوتيرة يجب أن تتسارع بشكل كبير إذا كان لدى الولايات المتحدة أي أمل في القضاء على الفيروس في عام 2021.

صحيفة واشنطن بوست الأمريكية، استطلعت آراء خبراء في الصحة لمعرفة ما إذا كانت تلك الوتيرة المتبعة ستساهم في عودة الحياة لطبيعتها في البلاد خلال العام الجاري أم لا.

وقالت الصحيفة إنه كان هنا اختلاف في آراء خبراء الصحة العامة حول وتيرة السرعة التي يمكن أن يحدث بها ذلك.

وسألت الصحيفة الخبراء عن الموعد الذي ستتمكن به الولايات المتحدة من الوصول إلى مناعة القطيع وهي المرحلة التي سيكون هناك عدد كافٍ من الأشخاص المحصنين ضد فيروس كورونا، إما بعد الإصابة به والتعافي منه أو بتلقي اللقاح.

وتبدأ مناعة القطيع بشكل عام عندما يكون هناك نحو 70% من الأشخاص محصنين على الرغم من اختلاف الخبراء حول العتبة الدقيقة.

وللوصول إلى مناعة القطع ضد فيروس كورونا، سيتوجب تلقيح ما يقارب 230 مليون مواطن أمريكي، وحتى يوم أمس حصل 4 ملايين مواطن أمريكي فقط على جرعتين كاملتين من لقاح كورونا، في حين يحصل نحو 500 ألف شخص على اللقاح بشكل يومي، إلا أن الخبراء يرون أنه يجب مضاعفة هذا الرقم، ومن الناحية المثالية يجب مضاعفته 4 أضعاف.

«وقتاً طويلاً»

وفي هذا السياق قال كارلوس ديل ريو وهو أستاذ في الطب والصحة العالمية بجامعة إيموري: «بالوتيرة الحالية سوف يستغرق الأمر وقتاً طويلا»، وأضاف: «أعتقد أنه إذا تمكنا من توحيد جهودنا وتم تطبيق وعود الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن بتطعيم مليون أمريكي يومياً، فسنتمكن من الحصول على 260 مليون شخص ملقح بجرعة واحدة على الأقل بحلول أواخر أغسطس أو أوائل سبتمبر».

وتابع: «إذ توسعنا وتمكنا من تلقيح 3 ملايين مواطن يومياً، فسنتمكن من الوصول إلى 260 مليون شخص في أول 3 أشهر من العام الجاري».

ومن ناحيته قال إريك توبول وهو مدير ومؤسس معهد سكريبس للأبحاث: «أعتقد أنه بحلول شهر يوليو، في حال تم تطعيم ما بين 2 إلى 3 ملايين شخص إضافة إلى وجود خطة لفحص الأجسام المضادة للتمكن من معرفة الذين أصيبوا بالعدوى».

لا أحد يستطيع تحديد ذلك

ومن ناحيته قال جاي باتاتشاريا، أستاذ الطب في جامعة ستانفورد، إن هناك الكثير من الخلاف في الأدبيات العلمية حول عتبة مناعة القطيع وأضاف أنها تختلف من مكان إلى آخر.

وتابع قائلاً: «لا أعتقد أن هناك أي شخص يستطيع تحديد وقت معين لذلك، ولكن السؤال الرئيسي هو مدى سرعة تلقيح الأشخاص الذين لديهم مخاطر عالية للوفاة ككبار السن والمصابين بالأمراض المزمنة وإعطائهم الأولوية لتحقيق أكبر فائدة».

الربع الأخير من العام

ومن ناحيته قال جيس جودمان أستاذ الطب والأمراض المعدية بجامعة جورج تاون إنه يأمل في الوصول إلى مرحلة مناعة القطيع بحلول الربع الأخير من العام.

وقال: «لست متأكداً من أننا سنصل في المستقبل القريب إلى مستوى مناعة القطيع، ولكن من الأهم أن نصل إلى مرحلة تقل فيها مخاطر تفشي الإصابة بسبب المناعة التي سيكتسبها السكان من اللقاح.

سنوات طويلة

وقال كيمبرلي باوزر وهو أستاذ مساعد في علم الأوبئة بجامعة نورث كارولينا «من الصعب الإجابة على هذا السؤال وذلك بسبب وجود قدر كبير من عدم اليقين حول مستوى المناعة التي نحتاجها في السكان لتحقيق مناعة القطيع إلى جانب السرعة التي يجب أن ينتشر بها اللقاح على نطاق واسع».

وقالت لينا وين وهي أستاذة في مجال الصحة العامة بجامعة جورج واشنطن ومفوضة الصحة السابقة في بالتيمور، إنه في الوقت الحالي يتم توزيع اللقاح بسرعة بطيئة بشكل غير مقبول، وأكدت أنه بهذا المعدل سوف يستغرق الأمر سنوات للوصول إلى مناعة القطيع.

فعالية مجهولة

ومن ناحيته قال مارك ليبسيتش وهو أستاذ مختص في علم الأوبئة بجامعة هارفارد: «لا أعتبر أنه بتطعيم عدد كافٍ من الأمريكيين قد يؤدي إلى الوصول إلى مناعة القطيع لأننا لا نزال نجهل ما إذا كانت هذه اللقاحات تحمي بشكل كافٍ من انتقال العدوى».

#بلا_حدود