الخميس - 04 مارس 2021
Header Logo
الخميس - 04 مارس 2021
سيارة إسعاف بمستشفى في لوس أنجلوس. (واشنطن بوست)

سيارة إسعاف بمستشفى في لوس أنجلوس. (واشنطن بوست)

أمريكا.. مستشفيات لكورونا كاملة العدد ونقص حاد في أنابيب الأوكسجين

تعاني الولايات المتحدة حالياً انتشاراً كبيراً لجائحة كورونا، بشكل أدى لزيادة حالات الإصابة بالمرض، حيث أصبحت المستشفيات مكتظة بالمرضى، وسط نقص شديد في أنابيب الأوكسجين، ولا توجد أسرّة بغرف الرعاية المركزة.

معدلات قياسية

وذكرت صحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية، في تقرير لها اليوم الأربعاء أن الولايات المتحدة بدأت العام الجديد 2021 بمعدلات قياسية جديدة من مصابي كورونا في المستشفيات، في وقت يعاني فيه نظام الرعاية الصحية من إرهاق شديد بسبب الجائحة، وبرغم ذلك يستعد للتعامل مع زيادة جديدة في أعداد المرضى بعد عطلات الأعياد، ما يشكّل عبئاً إضافياً على تلك المستشفيات.


وأوضح التقرير أن نحو 131 ألف مريض يتلقون العلاج بالمستشفيات من فيروس كورونا، على مستوى الولايات المتحدة، حتى أمس الثلاثاء، وهو رقم قياسي جديد.

نفاد الأوكسجين

ولفت التقرير إلى وضع شديد الصعوبة تمر به مقاطعة لوس أنجلوس، التي أصبحت مستشفياتها مكتظة للغاية بالمرضى، وتعاني من نفاد أنابيب الأوكسجين، وتم إصدار تعليمات لأطقم سيارات الإسعاف بعدم تقديم الأوكسجين للمرضى الذين ينقلونهم إلى المستشفيات، إلا للحالات الأكثر خطورة فقط، كما تضمنت التعليمات أيضاً عدم نقل المرضى للمستشفيات إذا كانت حالتهم متراجعة للغاية، ولا أمل لهم في النجاة من الموت، وأن تقدم أطقم الإسعاف العلاج لتلك الحالات المتأخرة، ويتعاملوا معها، وإعلان موتهم في أماكنهم، بدلاً من نقلهم إلى المستشفيات التي لا يوجد بها أماكن للمرضى الجدد.

وأشار التقرير إلى أن مستشفيات لوس أنجلوس لجأت إلى إيقاف حركة سيارات الإسعاف إليها خلال الأيام الأخيرة، لأنها لا تستطيع توفير الأوكسجين المطلوب لعلاج المرضى.

مستشفيات كاملة العدد

وسلط التقرير الضوء على الوضع المتردي في ولاية أريزونا، حيث توجد أكبر أعداد من مرضى كورونا في المستشفيات، كما أن الوضع بنفس السوء في ولاية أتلانتا، فكل المستشفيات الرئيسية تقريباً «كاملة العدد»، ما دفع مسؤولي الصحة بالولاية إلى التفكير في فتح مستشفيات ميدانية للمرة الثالثة منذ بداية جائحة كورونا.

ولفت التقرير إلى أن مدى سوء الوضع في أمريكا يعتمد على مدى انتشار السلالة الجديدة للفيروس، وتكمن المشكلة في أنها أكثر انتشاراً بنسبة تراوح ما بين 10 و70%، مقارنة بالسلالة الأولى، وبالتالي فإن ذلك يعني زيادة عدد المصابين بالمرض، في وقت تعاني فيه المستشفيات وأنظمة الرعاية الصحية من اكتظاظ شديد بالمرضى.

ونوه التقرير بزيادة حالات الإصابة والوفيات بسبب كورونا، بنسبة أكبر من 20%، خلال الأسبوع الماضي، لتصل إلى أكثر من 355 ألف حالة وفاة، وتصل حالات الإصابة إلى 21 مليون مصاب، وتلك الأرقام مرشحة للزيادة مع فترة عطلات الأعياد .

ولايات موبوءة

وأوضح التقرير أن الولايات الأكثر إصابة بالفيروس ودخولاً للمستشفيات لتلقي العلاج هي ولايات الجنوب والغرب، مثل أريزونا، ونيفادا، وألاباما، وكاليفورنيا، وجورجيا، وتينيسي، وأوكلاهوما، وميسيسيبي، وتكساس، وديلاور.

وسلط التقرير الضوء على الوضع المتردي للقطاع الطبي في كاليفورنيا، والتي سجلت يوم الثلاثاء 22 ألفاً و405 مرضى، يتلقون العلاج من كورونا بالمستشفيات، وهو رقم قياسي جديد، منهم 4700 مريض في غرف الرعاية المركزة، ومع تزايد الحالات تتراجع قدرة المستشفيات وغرف العناية المركزة على إنقاذ المرضى.

وقال إن مسؤولي المستشفيات في جنوب كاليفورنيا أعلنوا العجز في أسرّة العناية المركزة، وكذلك في أجهزة التهوية، والأماكن في المشرحة، والأهم هو العجز في الأوكسجين، فنظراً لأن فيروس كورونا يهاجم الرئة، فإن مرضى كورونا بالمستشفيات يحتاجون إلى الأوكسجين، وبسبب تلك الأعداد المهولة من المرضى فهناك أزمة في توفير الأوكسجين لهم، بخلاف النقص في توفيره لأطقم الإسعاف أثناء نقل المرضى، وكذلك النقص في توفيره للمرضى بالمنازل.
#بلا_حدود