الجمعة - 05 مارس 2021
Header Logo
الجمعة - 05 مارس 2021
أثناء حصار الكابيتول - أ ف ب.

أثناء حصار الكابيتول - أ ف ب.

تواطؤ من الداخل.. هل أعاق مسؤولو الكونغرس توفير الحماية الأمنية وقت الاقتحام؟

قالت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية إن قائد شرطة مبنى الكابيتول المستقيل ستيفن سوند، كان يشعر بقلق متزايد بشأن الحشود المؤيدة لدونالد ترامب حتى قبيل تدفقها إلى واشنطن، وبناءً على ذلك طلب من مسؤولي الأمن في الكونغرس الإذن بطلب وضع الحرس الوطني في حالة تأهب إذا احتاج الأمر إلى الدعم السريع إلّا أن طلبه قوبل بالرفض، في إشارة إلى أن «مسؤولي الأمن في المبنى تواطؤوا بصورة ما لإثارة الشغب».

وفي أول مقابلة له منذ اقتحام مبنى الكونغرس من قبل أنصار ترامب يوم 6 يناير الجاري، قال سوند الذي استقال من منصبه منذ ذلك الحين، إن المشرفين كانوا مترددين في اتخاذ خطوات رسمية لوضع الحرس تحت الطلب، حتى بعدما طلب ترامب من أنصاره التدفق للكونغرس والاحتجاج.

ونقلت «واشنطن بوست» عن سوند قوله إن مسؤول الأمن في مجلس النواب بول إيرفينغ، لم يكن مرتاحاً لمقترح إعلان الطوارئ قبيل الاحتجاجات، فيما رفض إيرفينغ التعليق للصحيفة.

وأضاف أن مسؤول الأمن في مجلس الشيوخ مايكل ستينغر، رأى أنه «على مدير شرطة الكابيتول الاتصال بصورة غير رسمية مع الحرس الوطني لطلب الاستعداد والمساعدة وقت الضرورة».

وقال ستينغر: «في الحقيقة لا أريد التعليق على ما حدث».

طلب المساعدة 5 مرات

قال سوند إن طلبه الذي تقدم به من أجل المساعدة تم رفضه أو تأجيله 6 مرات.

وأثناء تواجد قواته في خضم الأزمة، طلب المساعدة 5 مرات لأنه المشهد كان أكثر خطورة مما تصوره في أي وقت مضى.

ومع تدفق أكثر من 8000 مناصر لترامب للمحيط الغربي لمبنى الكابيتول تم اختراقه من الجانب الغربي في غصون 15 دقيقة مع وجود 1400 شرطي.

وقال سوند: «لو كانت هناك قوات من الحرس الوطني، لكنا نجحنا في التصدي لهم حتى يصل المزيد من القوات».

وذكرت «واشنطن بوست» أنه بعد دخول أنصار ترامب إلى المبنى قامت شرطة العاصمة بإرسال مئات العناصر إلّا أنها لم تكن كافية، وقال سوند إنه طلب المساندة خلال مؤتمر مع البنتاغون عبر مكالمة هاتفية كان ضمنها العديد من مسؤولي العاصمة ومسؤولين من البنتاغون بمن فيهم اللفتانت جنرال والتر إي بيات مدير أركان الجيش، الذي رفض التوصية على طلب سوند.

وبحسب الصحيفة قدم سوند (55 عاماً)، استقالته في اليوم التالي وأخبر أصدقاءه أنه شعر بأنه خذل ضباطه.

وقتل في أحداث اقتحام الكونغرس 5 أشخاص وأصيب العشرات واعتقل أكثر من 50 شخصاً، وحاول المقتحمون تعطيل التصديق على فوز الرئيس المنتخب جو بايدن، إلّا أنهم فشلوا.

#بلا_حدود