السبت - 27 فبراير 2021
Header Logo
السبت - 27 فبراير 2021
هنري كيسنجر. (أرشيفية)

هنري كيسنجر. (أرشيفية)

كيسنجر: عودة بايدن للاتفاق مع إيران ستشعل سباقاً للتسلح النووي بالمنطقة

حذر وزير الخارجية الأمريكي المخضرم، ومستشار الأمن القومي السابق، هنري كيسنجر، من عودة إدارة الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن إلى الاتفاق النووي مع إيران، معتبراً أن تلك الخطوة ستدفع لانطلاق سباق للتسلح النووي في منطقة الشرق الأوسط.

ونقلت صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية، ظهر اليوم الاثنين، تصريحات لكيسنجر، والتي جاءت خلال مؤتمر عبر الإنترنت، عقده اليوم معهد سياسة الشعب اليهودي، وأكد كيسنجر خلاله أن إقدام إدارة بايدن على العودة للاتفاق النووي مع إيران قد يكون بمثابة شرارة انطلاق سباق التسلح في منطقة الشرق الأوسط.

ووجه كيسنجر انتقادات إلى الاتفاق النووي المبرم عام 2015، والذي انسحبت منه إدارة الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب، عام 2018، وأعلن بايدن أنه سيسعى للعودة إليه إذا وافقت إيران على الإذعان لما يتضمنه الاتفاق من الحد لبرنامجها النووي.

ونقلت الصحيفة عن كيسنجر قوله: «لا يجب أن نخدع أنفسنا، وأرى أن روح الاتفاق النووي مع إيران وحدوده الزمنية، والإشارات العديدة لمراوغات طهران، كل ذلك لن يجلب إلا الأسلحة النووية إلى دول الشرق الأوسط، ما يخلق وضعاً يشهد توتراً كامناً، سرعان ما ينفجر عاجلاً أم آجلاً».

واستطرد كيسنجر قائلاً: «لا يبدو أن النظام الحالي في إيران يريد أن يتنازل عن رغبته في الإمبريالية والتهديد، والاختبار الحقيقي هو تقدير قدرات إيران النووية، وهل يمكن الحد منها، ولا أقول إنه يجب علينا ألا نتحاور مع إيران».

وحول اتفاقات السلام الجديدة بين الدول العربية وإسرائيل، قال كيسنجر: «لا يجب أن نتجاهل ما تم تحقيقه، وأقول للإدارة الجديدة إننا نسير على نحو جيد، واتفاقيات (إبراهيم) فتحت نافذة الفرص في خلق شرق أوسط جديد، وكنت أعارض دوماً فكرة التوصل إلى حل شامل للسلام في الشرق الأوسط، ونصيحتي للفلسطينيين أن يتخلوا عن أهدافهم النهائية، ويبحثوا عن تحقيق إنجازات مؤقتة محتملة».

وكيسنجر، البالغ من العمر 97 عاماً، سياسي أمريكي مخضرم تولى العديد من المناصب المهمة، منها منصب وزير الخارجية ومستشار الأمن القومي في إدارتي ريتشارد نيكسون وجيرالد فورد، خلال الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي، وله العديد من المؤلفات في السياسة الخارجية والعلاقات الدولية.

#بلا_حدود