الخميس - 25 فبراير 2021
Header Logo
الخميس - 25 فبراير 2021
 نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب. (رويترز)

نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب. (رويترز)

«النواب الأمريكي» يصوت لمصلحة مساءلة ترامب

أصبح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يوم الأربعاء، أول رئيس في تاريخ الولايات المتحدة يصوت مجلس النواب لمصلحة مساءلته مرتين، حيث انضم 10 من الجمهوريين إلى الديمقراطيين في المجلس لاتهامه بالتحريض على التمرد في أعمال العنف عند مبنى الكونغرس، الأسبوع الماضي.

وانتهى تصويت المجلس، الذي يهيمن عليه الديمقراطيون، بموافقة 232 عضواً، ورفض 197 عضواً في أعقاب الهجوم الدامي على الديمقراطية الأمريكية. لكن يبدو من المستبعد أن تؤدي المساءلة السريعة إلى عزل ترامب قبل انتهاء فترته التي استمرت 4 سنوات وتنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن يوم 20 يناير.

ورفض ميتش ماكونيل زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ دعوات الديمقراطيين لمحاكمة سريعة لترامب قائلاً: إنه ما من سبيل للانتهاء من المحاكمة قبل أن يغادر الرئيس المنصب. لكن حتى بعد خروج ترامب من البيت الأبيض، فإن إدانته في مجلس الشيوخ قد تؤدي إلى تصويت على منعه من الترشح لأي منصب مجدداً.

«إنجاز المهمتين في الوقت نفسه»

بدوره، قال بايدن إن من المهم ألا تعطل محاكمة المساءلة في مجلس الشيوخ خلال الأيام الأولى لإدارته العمل بشأن أولوياته التشريعية بما في ذلك التصديق على مرشحيه للمناصب الحكومية، كما حث زعماء المجلس على إيجاد سبيل لإنجاز المهمتين في الوقت نفسه.

وأقر مجلس النواب لائحة واحدة للمساءلة وهي عبارة عن اتهام رسمي لترامب «بالتحريض على التمرد» وتركز على خطاب تحريضي ألقاه أمام الآلاف من أنصاره قبل أن تقتحم مجموعة من مؤيديه الكابيتول.

وأسفر الاقتحام عن عرقلة تصديق الكونغرس رسمياً على فوز بايدن على ترامب، وأدى إلى سقوط 5 قتلى بينهم شرطي.

وأصدر ترامب بياناً عبر الفيديو بعد تصويت مجلس النواب، لكنه لم يتطرق إلى المساءلة، ولم يتحمل المسؤولية عن تصريحاته أمام أنصاره، الأسبوع الماضي، لكنه ندد بالعنف.



بيلوسي: يجب أن يرحل

وقالت نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب قبل التصويت «لقد حرض رئيس الولايات المتحدة على هذا التمرد المسلح على بلادنا». وأضافت «يجب أن يرحل. إنه خطر واضح وقائم على الأمة التي نحبها جميعاً».

قال بعض الجمهوريين إن مساعي المساءلة تمثل اندفاعاً نحو الحكم يتغاضى عن المداولات المتعارف عليها كجلسات الاستماع، ودعوا الديمقراطيون إلى التخلي عنها من أجل الوحدة الوطنية والتعافي، فيما صوت 10 جمهوريين لمصلحة مساءلة ترامب ومن بينهم ليز تشيني ثالث أبرز عضو جمهوري في مجلس النواب.

وينص الدستور الأمريكي على أن المساءلة في مجلس النواب تؤدي إلى محاكمة في مجلس الشيوخ. ويتعين التصويت بأغلبية الثلثين لإدانة ترامب وعزله، ما يعني أنه يتعين على 17 جمهورياً على الأقل في مجلس الشيوخ، الذي يضم 100 عضو، الانضمام إلى الديمقراطيين.

وقال ماكونيل إنه لا يمكن أن تبدأ المحاكمة قبل أن يعود مجلس الشيوخ إلى جلساته المنتظمة يوم 19 يناير أي قبل يوم من تنصيب بايدن. وستستمر المحاكمة في مجلس الشيوخ حتى بعد أن يغادر ترامب المنصب.

#بلا_حدود