الاحد - 07 مارس 2021
Header Logo
الاحد - 07 مارس 2021
يقول المهاجرون إنهم يريدون الهرب من الفقر المدقع والبطالة وعنف العصابات. (رويترز)

يقول المهاجرون إنهم يريدون الهرب من الفقر المدقع والبطالة وعنف العصابات. (رويترز)

سعياً وراء «الحلم الأمريكي».. قافلة مهاجرين تنطلق إلى الولايات المتحدة

شكّل مئات من الأشخاص الساعين إلى الهجرة في هندوراس، الخميس، قافلة تعتزم التوجه إلى الولايات المتحدة سيراً على الأقدام عبر غواتيمالا والمكسيك، بحثاً عن ظروف معيشية أفضل، على أمل أن يسمح لهم الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن بالدخول.

وانطلقت مجموعة أولى مؤلفة من 300 شخص فجراً من سان بيدرو سولا، ثاني أكبر مدينة في البلاد، على بعد 180 كم شمال تيغوسيغالبا، للوصول إلى الحدود مع غواتيمالا.

وتفرّق المهاجرون إلى مجموعات أصغر حمل بعضها علم هندوراس. ووضع أغلب المهاجرين كمامات للوقاية من وباء كوفيد-19.

ووفقاً للنداء الذي نشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، يُتوقع أن يتجمع نحو 3000 شخص مساء الخميس في سان بيدرو سولا، ليغادروا فجر الجمعة متوجهين إلى كورينتو أو إلى أغوا كالينتي، وهي النقطة الحدودية الأخرى مع غواتيمالا في مسار يبلغ طوله 260 كم.

وحشدت هندوراس نحو 7000 شرطي لمواكبة مجموعات المهاجرين أثناء رحلتهم إلى الحدود الغواتيمالية.



ويقول المهاجرون إنهم يريدون الهرب من الفقر المدقع والبطالة وعنف العصابات وتجار المخدرات إضافة إلى الأزمة التي تفاقمت بسبب فيروس كورونا المستجد والمرور المدمر لإعصارين قويين في نوفمبر.

ويأمل المهاجرون بأن يخفف جو بايدن الذي يؤدي اليمين الأربعاء، من التشدد في سياسة الهجرة التي اعتمدتها الولايات المتحدة خصوصاً في عهد دونالد ترامب.

(رويترز)



ووعد بايدن بـ«نظام هجرة عادل وإنساني»، متعهداً بتقديم مساعدات لاقتلاع جذور الفقر والعنف اللذين يدفعان المهاجرين من أمريكا الوسطى للتوجه إلى الولايات المتحدة.

غير أن القائم بأعمال مفوض الجمارك وحماية الحدود الأمريكية مارك أ. مورغان توجه إلى المشاركين في القافلة بالقول «لا تضيعوا وقتكم ومالكم ولا تخاطروا بسلامتكم وصحتكم»، محذراً إياهم بأن الرحلة «مميتة».

وأشار إلى أن دوريات أمريكية عثرت السنة الماضية على «250 جثة على طول الحدود الأمريكية المكسيكية بعد أن تخلى المهربون عن عشرات المهاجرين خلال فصل شتاء قاسٍ».



وحذرت الحكومة المكسيكية من أنها «لن تسمح بالدخول غير القانوني لقوافل المهاجرين إلى أراضيها، وأنها ستواصل الالتزام بتشريعات الهجرة والبروتوكولات الصحية المعتمدة».

وقال قائد شرطة هندوراس جوليان هيرنانديز إن «الجريمة المنظمة تروّج للقوافل». وأضاف لصحفيين «إنه لأمر محزن أن نرى هذه العائلات التي تأمل في تحسين ظروفها المعيشية تُغادر، مع خطر وقوعها في أيدي هؤلاء المجرمين».



(أرشيفية)



وغادرت هندوراس أكثر من 12 قافلة مهاجرين منذ أكتوبر 2018، لكنّ جميعها اشتبكت مع الآلاف من حرس الحدود والعسكريين الأمريكيين المتمركزين على الحدود الجنوبية مع المكسيك بأمر من الرئيس دونالد ترامب.

ووقّعت غواتيمالا والمكسيك وهندوراس اتفاقية مع إدارة ترامب تعهّدت بموجبها العمل مع الولايات المتحدة لوقف تدفق الهجرة من أمريكا الوسطى.

#بلا_حدود