الاحد - 07 مارس 2021
Header Logo
الاحد - 07 مارس 2021
أنغيلا ميركل.. باقٍ على الرحيل 8 أشهر. (أ ب)

أنغيلا ميركل.. باقٍ على الرحيل 8 أشهر. (أ ب)

حزب ميركل ينتخب رئيساً جديداً اليوم.. والمستشارة تدعو لاختيار وسطي

سيختار حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي الألماني المحافظ، اليوم السبت، بين الاستمرارية في سياسة أنغيلا ميركل أو الانحراف يميناً، بانتخابه رئيساً جديداً له، في اقتراع أساسي قبل 8 أشهر من رحيل المستشارة.

وألمحت ميركل، مساء أمس الجمعة، في افتتاح مؤتمر الحزب، إلى أنها تفضل اتباع مسار «وسطي» وترفض الاستقطاب.

وهذه الانتخابات حاسمة لمستقبل ألمانيا. فالفائز سيكون في الواقع في وضع جيد لقيادة المعسكر المحافظ في الانتخابات التشريعية في سبتمبر، وتولي منصب المستشارية خلفاً لميركل التي تحكم منذ 2005.

لكن الأمر غير مضمون. فالاختيار سيتم في الربيع، بينما هناك مرشحون آخرون في وقت تضرب الموجة الثانية من وباء كوفيد-19 ألمانيا بقوة.

وسيكون على مندوبي الحزب البالغ عددهم 1001 أن يختاروا بين المعتدل أرمين لاشيت، وفريدريخ ميرتس، الذي يؤيد قطيعة مع عهد ميركل الوسطي، أو نوربرت روتغن المستجد على الساحة.

ولا تبدو نتيجة الاقتراع، الذي يجري في دورتين، وستعلن مساء السبت في مؤتمر افتراضي بالكامل بسبب الوباء، محسومة. لكن الأمر المؤكد الوحيد هو أنه للمرة الأولى منذ عام 2000، لن ترأس امرأة الاتحاد الديمقراطي المسيحي.

(رويترز)

وكانت أنيغريت كرامب كارينباور «خليفة» ميركل تولت رئاسة الحزب في 2018 قبل أن تستقيل في أوائل 2020 لأنها لم تتمكن من فرض نفسها.

والمرشحون الثلاثة من منطقة رينانيا شمال فسيتفاليا لكنهم مختلفون في شخصياتهم.

(رويترز)

ففريديرخ ميرتس، العدو اللدود للمستشارة منذ عزلته من رئاسة الكتلة المحافظة في مجلس النواب (بوندستاغ) في 2002، يحلم بالانتقام، وإن حاول تقليل أهمية الخلافات معها في الفترة الأخيرة.

ويجمع رجل الأعمال، الذي هزم بفارق طفيف أمام كرامب كارينباور في 2018، بين الليبرالية الاقتصادية والمواقف المتشددة بشأن الهجرة. ومن المرجح أن يجذب الناخبين الذين يغريهم اليمين المتطرف. ويتصدر هذا المحامي السابق استطلاعات الرأي بين أنصار الاتحاد الديمقراطي المسيحي، لكنه يواجه انتقادات أيضاً. فهو لا يمارس أي وظيفة رسمية، وتصريحاته الاستفزازية، ووظيفته التي يتلقى لقاءها أجراً كبيراً في شركة «بلاكروك» لإدارة الأصول، كلها نقاط تضر بصورته.

(أ ف ب)

أما أرمين لاشيت (59 عاما) فلديه نقاط قوة كثيرة. وهذا الصحفي المعتدل السابق يسير على خطى المستشارة الألمانية التي تتمتع بشعبية. وفي كلمة أذيعت مساء الجمعة في افتتاح المؤتمر، ألمحت ميركل إلى أنها تفضل «الفريق» الذي يشكله مع وزير الصحة ينس شبان.

وقد يجذب لاشيت الناخبين الوسطيين. وإذا ترشح في سبتمبر، فقد يتمكن من بناء تحالف محتمل مع حزب الخضر، ثاني أكبر قوة في البلاد. لكن أسلوب معالجته الوباء على رأس منطقة رئينانيا شمال فيستفاليا التي تضم أكبر عدد من السكان في ألمانيا أثار انتقادات. فقد دعا لاشيت في الربيع إلى تخفيف القيود، في خطوة اعتبرها الخبراء مبكرة جداً.

(رويترز)

أما المرشح الثالث وهو روتغن (55 عاما) فيؤكد أنه لا ينتمي إلى أي «معسكر». ويعد هذا الخبير في العلاقات الدولية بتجديد الحزب و«تأنيثه». وهو مثل ميرتس يشعر بخيبة أمل من ميركل التي أطاحت به بقوة في 2012 من الحكومة بعد هزيمة انتخابية.

وبمعزل عن الفائز في هذه الانتخابات الداخلية، لن تحل مسألة الترشح لمنصب المستشارية قبل الربيع. ويرى أقل من 30% من الألمان أن هؤلاء المرشحين الثلاثة سيكونون مستشارين جيدين، حسب استطلاع للرأي لمحطة «تسي دي إف». وهم يأتون وبفارق كبير، بعد الزعيم البافاري ماركوس سودر الذي يلقى تأييد 54% من الألمان.

(رويترز)

وسودر الذي أصبح زعيم الحزب الشقيق الاتحاد الاجتماعي المسيحي من الشخصيات المفضلة لدى الألمان بدعوته إلى فرض قيود صارمة في مواجهة الوباء. ورغم إنكاره ذلك، يحلم الرجل الذي نجح في إنجاز إعادة تموضع سياسي في العامين الماضيين، بدعوته من قبل الاتحاد الديمقراطي المسيحي ليتولى زمام المبادرة، بعد سلسلة من الانتخابات المحلية في منتصف مارس. وقد يصبح بذلك أول مستشار يأتي من الاتحاد الاجتماعي المسيحي.

وقد ألقى مساء الجمعة في ميونيخ خطاباً يدعو في إلى الوحدة، من دون أن يأتي على ذكر ترشيحه المحتمل. وقبيل افتتاح المؤتمر، نشر عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» صورة لكلبته الجديدة، مرحباً «بالخلافة».

#بلا_حدود