الخميس - 04 مارس 2021
Header Logo
الخميس - 04 مارس 2021
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزوجته ميلانيا - أب.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزوجته ميلانيا - أب.

احتمالات إدانة ترامب تتضاءل مع تزايد معارضة الجمهوريين لإجراءات المحاكمة

تتضاءل احتمالات إدانة ترامب بينما يتصاعد صوت الحزب الجمهوري في معارضة إجراءات المساءلة والمحاكمة في مجلس الشيوخ.

وقالت شبكة «سي إن إن» الأمريكية، إن الطريق أمام مجلس الشيوخ لإدانة دونالد ترامب بات ضعيفاً للغاية، حيث أعرب عدد متزايد من الجمهوريين عن ثقتهم في أن الحزب سيبرئ الرئيس السابق من تهمة التحريض على التمرد لوقف فوز الرئيس جو بايدن في الانتخابات.

وبعد أن أعلن القادة الديمقراطيون أنهم سيباشرون عملية بدء محاكمة ترامب الثانية يوم الاثنين، انتقد الجمهوريون بشدة الإجراءات، وأوضحوا أنهم لا يرون أي فرصة لانضمام 17 عضواً من الجمهوريين إلى ما لا يقل عن 50 عضواً ديمقراطياً لإدانة ترامب، وفي حال إدانته سيمنع من الترشح للمنصب مرة أخرى.

وأضافت الشبكة أنه في المقابلات التي أجريت مع أكثر من 10 من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين، كان الإجماع واضحاً على أنه من المرجح أن تتم تبرئة ترامب، وقلة منهم فقط ربما يتراجعون ويصوتون لإدانة الرئيس السابق.

ويشير الجمهوريون أيضاً إلى أنه مع مرور المزيد من الوقت على اندلاع أعمال الشغب في مبنى الكونغرس، فقد هدأت بعض المشاعر السائدة الآن، وأصبحوا على استعداد لتجاوز الأمر.

وقال السيناتور روجر ويكر، وهو جمهوري من ولاية ميسيسيبي، إن فرص إدانة ترامب باتت معدومة تقريباً.

وقال السيناتور جون كورنين، وهو جمهوري من ولاية تكساس وعضو في قيادة حزبه: «لا أعرف ماذا سيكون التصويت ولكني أعتقد أن فرصة الثلثين معدومة».

وأضافت الشبكة أن حجج الحزب الجمهوري الآن أصبحت موضع تركيز أكثر جرأة، حيث يزعم أن الإجراءات غير دستورية لمحاكمة رئيس سابق، ويزعم أيضاً أن المحاكمة تمضي في وقت أقصر من الإطار الزمني لإعطاء الإجراءات القانونية الواجبة لترامب، وهي مزاعم يرفضها الديمقراطيون بشدة.

ويعتقد الجمهوريون أن هذه الحجج ستتيح لهم مخرجاً من إدانة ترامب.

ومن الناحية السياسية، فإن معظم الجمهوريين ليسوا متحمسين لكسر الصفوف وشن هجمات ضد الجمهوريين العشرة في مجلس النواب الذين صوتوا لعزل ترامب الأسبوع الماضي للمرة الثانية خلال فترة رئاسته.

ومن بين المنشقين على الأرجح عن الحزب الجمهوري، السيناتور ميت رومني من ولاية يوتا، وسوزان كولينز من ولاية مين، وبن ساسي من نبراسكا، وليزا موركوفسكي من ولاية ألاسكا، وبات تومي من ولاية بنسلفانيا.

وبحسب الشبكة فإن القادة الجمهوريين الذين يراقبون مؤتمرهم عن كثب لا يرون أن هناك فرصة كبيرة في أن تتضخم القائمة إلى 17 عضواً في مجلس الشيوخ ما لم يتغير شيء بشكل كبير أو في حال ظهرت أدلة أخرى تظهر دور ترامب في إثارة الغوغاء في الكونغرس.

#بلا_حدود