الاحد - 18 أبريل 2021
الاحد - 18 أبريل 2021
وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف - أ ف ب.

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف - أ ف ب.

رد فاتر من واشنطن على اقتراح «ظريف» بشأن الاتفاق النووي

ردت الولايات المتحدة بفتور، الثلاثاء، على اقتراح إيراني يتضمن اتخاذ واشنطن وطهران خطوات متزامنة للعودة إلى الاتفاق النووي، وقالت إنه لا تزال هناك خطوات يتعين اتخاذها قبل أن تبدأ الولايات المتحدة في التحدث مع الإيرانيين أو قبول مقترحاتهم.

وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف قد اقترح يوم الاثنين طريقاً للتغلب على الجمود بين الولايات المتحدة وإيران بشأن من يبدأ أولاً في العودة إلى الاتفاق النووي الإيراني الموقع عام 2015، والذي انسحب منه الرئيس الأمريكي السابق في 2018.

وكانت هذه هي المرة الأولى التي يلمح فيها ظريف إلى أن إيران قد تتراجع عن مطلبها بأن تخفف الولايات المتحدة عقوباتها الاقتصادية قبل أن تستأنف طهران الالتزام ببنود الاتفاق.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس «لم نجرِ أي مناقشات مع الإيرانيين ولا أتوقع أن نشرع في ذلك قبل المضي قدماً في تلك الخطوات الأولية»، في إشارة إلى مشاورات إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن مع الحلفاء والشركاء والكونغرس الأمريكي.

وأضاف «هناك (الكثير) من الخطوات في تلك العملية... قبل أن نصل إلى النقطة التي ننخرط فيها مباشرة مع الإيرانيين ونكون على استعداد لقبول أي نوع من المقترحات».

وبموجب اتفاق 2015 الذي أبرمته إيران مع 6 قوى عالمية، وافقت طهران على تقييد برنامجها النووي، بطريقة تجعل تطوير سلاح نووي أمراً أكثر صعوبة، مقابل تخفيف العقوبات من جانب الولايات المتحدة وغيرها من العقوبات الاقتصادية.

وبعدما انسحب ترامب من الاتفاق، أعاد فرض العقوبات الأمريكية السابقة، كما فرض عقوبات جديدة على إيران.

#بلا_حدود