الجمعة - 05 مارس 2021
Header Logo
الجمعة - 05 مارس 2021
جو بايدن - أ ب.

جو بايدن - أ ب.

بايدن يوقع مراسيم «إصلاح نظام الهجرة الأمريكي»

نشر البيت الأبيض 3 مراسيم حددها الرئيس الأمريكي جو بايدن لإصلاح نظام الهجرة، والعودة إلى تقاليد الولايات المتحدة باستقبال مهاجرين.

وبموجب هذه المراسيم، أمر الرئيس الديمقراطي بمراجعة جميع الضوابط على الهجرة الشرعية والاندماج التي طرحها سلفه دونالد ترامب.

وتنص هذه الخطوات على «لم شمل عائلات المهاجرين، ومعالجة أسباب الهجرة غير القانونية، وتسهيل نظام الهجرة».

المرسوم الأول: مجموعة عمل للم شمل عائلات المهاجرين

أوضح بايدن أن العدول عن سياسات الهجرة التي وضعتها إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب وفرقت بموجبها آلاف العائلات على الحدود تشكل أولوية قصوى، حسبما نشر البيت الأبيض على موقعه.

وذكر أن هذه المهمة ستتطلب «إنشاء مجموعة عمل لجمع شمل العائلات التي ما زالت مشتتة، وستعمل المجموعة مع أصحاب المصلحة الرئيسيين وممثلي العائلات المتضررة، ومع شركاء عبر دول أخرى للعثور على الأهالي وأطفالهم».



المرسوم الثاني: معالجة الهجرة غير القانونية عبر الحدود الجنوبية وإنشاء نظام لجوء إنساني

ويهدف هذا المرسوم إلى:

أولاً، معالجة أسباب الهجرة من خلال استراتيجية لمواجهة عدم الاستقرار والعنف وانعدام الأمن الاقتصادي الذي يدفع المهاجرين حالياً إلى ترك موطنهم.

ثانياً، التعاون مع الشركاء الإقليميين، بما في ذلك الحكومات الأجنبية والمنظمات الدولية وغير الربحية لتعزيز قدرة البلدان الأخرى على توفير الحماية والفرص لطالبي اللجوء والمهاجرين الأقرب إلى الولايات المتحدة.

أخيراً، ضمان حصول اللاجئين وطالبي اللجوء من أمريكا الوسطى على السبل القانونية للوصول إلى الولايات المتحدة. كما تم توجيه وزير الأمن الداخلي لمراجعة برنامج بروتوكولات حماية المهاجرين.

ويقول البيان الذي نشره البيت الأبيض «لن يتغير الوضع على الحدود بين عشية وضحاها، ويرجع ذلك في جزء كبير منه إلى الضرر الذي حدث على مدى السنوات الأربع الماضية. لكن الرئيس ملتزم بنهج يحافظ على بلدنا آمنة وقوية ومزدهرة ويتوافق أيضاً مع قيمنا».

المرسوم الثالث: استعادة الثقة في نظام الهجرة القانوني وتعزيز اندماج المهاجرين.

يفعّل هذا الأمر التنفيذي دور البيت الأبيض في تنسيق استراتيجية الحكومة الفيدرالية لتعزيز تكامل المهاجرين وإدماجهم، بما في ذلك إعادة إنشاء فريق عمل خاص بالأمريكيين الجدد، والتأكد من أن نظام الهجرة القانوني بالولايات المتحدة يعمل بشكل عادل وفعال.

وبموجب هذا المرسوم، على الوكالات إجراء مراجعة شاملة للوائح والسياسات والتوجيهات الحديثة التي وضعت حواجز أمام نظام الهجرة القانوني لدينا.

كما يلغي مذكرة الرئيس ترامب التي تطالب رعاة الأسرة بالسداد للحكومة إذا حصل أقاربهم على منافع عامة، ويطلب من الوكالات مراجعة السياسات ذات الصلة، وتسهيل التجنس.

وأكد بايدن وهو يوقع بالأحرف الأولى هذه المراسيم في المكتب البيضاوي «أنا لا أسن قانوناً جديداً بل ألغي سياسات خاطئة» مؤكداً «الإدارة الأخيرة انتزعت أطفالاً من حضن عائلاتهم من دون وجود أي خطة للم شملهم لاحقاً».

ومضى يقول «الولايات المتحدة أكثر أمناً وقوة وازدهاراً مع نظام هجرة سليم وعقلاني وإنساني». وهو أصدر تعليمات لمراجعة كل العوائق الموضوعة أمام الهجرة القانونية والاندماج من قبل الإدارة الجمهورية خلال السنوات الأربع الأخيرة.

#بلا_حدود