الجمعة - 05 مارس 2021
Header Logo
الجمعة - 05 مارس 2021
اشتباك بين الشرطة التركية ومحتجي بوغازيتشي. (أ ف ب)

اشتباك بين الشرطة التركية ومحتجي بوغازيتشي. (أ ف ب)

عميد «بوغازيتشي» يرفض الاستقالة.. والطلاب يردون: لن ننحني

قال عميد أعلى مؤسسة أكاديمية في تركيا إنه لن يخضع لضغوط الطلاب ويستقيل من منصبه.

وأضاف ميليح بولو عميد جامعة بوغازيتشي أن المظاهرات التي استمرت لمدة شهر ضد تعيينه من قبل الرئيس رجب طيب أردوغان ستنتهي في النهاية.

واعتقلت الشرطة التركية مئات الطلاب في جامعة بوغازيتشي في إسطنبول وفي مواقع أخرى بالمدينة في الأسابيع الأخيرة. وتجمع المئات في حي كاديكوي يوم الثلاثاء.

وعين أردوغان بولو عميداً لبوغازيتشي أوائل الشهر الماضي، بدلاً من الطريقة المتبعة في اختيار عمداء هذه المؤسسة التعليمية عبر الانتخاب.

وكان بولو سابقاً مسؤولاً محلياً كبيراً في حزب العدالة والتنمية الحاكم الذي يتزعمه أردوغان.

وتشتهر جامعة بوغازيتشي بتقاليدها العلمانية القوية وطلابها الليبراليين واشتهرت بأنها مؤسسة تعليم النخبة.

وقال بولو في تصريحات نُشرت على موقع «خبر تورك» اليوم الأربعاء: «في البداية، توقعت أن تنتهي هذه الأزمة في غضون 6 أشهر، وهذا ما سيكون عليه الأمر».

وأضاف «بالطبع، لن تكون هناك 6 أشهر من هذه الشدة.. التوترات ستقل».

في غضون ذلك، أكد الرئيس التركي تصميمه على المضي قدماً في قراره، وهاجم أردوغان، طلاب بوغازيتشي قائلاً «هل أنتم طلاب أم إرهابيون تحاولون اقتحام مكتب رئيس الجامعة؟».

وأضاف في المؤتمر الإقليمي السابع لحزبه: «هذا البلد لن يكون بلداً يسيطر عليه الإرهابيون، لن نعطيهم فرصة أبداً، نحن نفعل كل ما هو ضروري في هذا الصدد»، بحسب ما نقلت عنه صحيفة «تركيا الآن».

في غضون ذلك، أصبح هاشتاغ «لن ننحني» في الصدارة على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» في تركيا.

وأكد طلاب جامعة بوغازيتشي وطلاب الجامعات الأخرى الداعمة لهم، أنهم لن يتراجعوا عن رفضهم لقرار تعيين عضو حزب العدالة والتنمية مليح بولو رئيساً للجامعة.

واعتدت الشرطة التركية اليوم على نائب رئيس حزب العمال التركي، باريش أطاي، أثناء مشاركته في احتجاجات جامعة البوسفور. وقالت وكالة «فرانس برس»، إن البرلماني التركي تم الاعتداء عليه من قبل الشرطة بقسوة.

#بلا_حدود