الأربعاء - 24 فبراير 2021
Header Logo
الأربعاء - 24 فبراير 2021
حذر أردوغان من أنه سيقمع أي محاولة لتمديد الاحتجاجات المستمرة منذ شهر. (رويترز)

حذر أردوغان من أنه سيقمع أي محاولة لتمديد الاحتجاجات المستمرة منذ شهر. (رويترز)

واشنطن: نراقب من كثب المظاهرات في تركيا

قالت وزارة الخارجية الأمريكية إن الولايات المتحدة تراقب من كثب المظاهرات السلمية التي تشهدها تركيا، احتجاجاً على تعيين رئيس جديد لإحدى أبرز جامعات إسطنبول من جانب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وأضافت الخارجية في بيان جديد: «نشعر بالقلق إزاء اعتقال الطلاب وغيرهم من المتظاهرين»، مضيفة: «حرية التعبير، حتى الكلام الذي قد يجده البعض غير مريح، هي عنصر حاسم في ديمقراطية نشطة وفعالة ويجب حمايتها».

وتابعت: «تعتمد المجتمعات المسالمة والمزدهرة والشاملة على التدفق الحر للمعلومات والأفكار»، موضحة: «تعطي الولايات المتحدة الأولوية لحماية حقوق الإنسان وتقف جنباً إلى جنب مع أولئك الذين يناضلون من أجل حرياتهم الديمقراطية الأساسية».



No Image Info



وأمس الأربعاء، حذر أردوغان من أنه سيقمع أي محاولة لتمديد الاحتجاجات المستمرة منذ شهر، واصفاً الطلاب المحتجين بأنهم «أعضاء جماعات إرهابية».

وقال: «مثلما أرسلنا الإرهابيين إلى قبورهم.. سنواصل فعل الشيء نفسه في كل مكان آخر»، في إشارة إلى العمليات العسكرية ضد المتمردين الموالين للأكراد في جنوب شرق البلاد.

وتابع أردوغان أن حكومته «لن تسمح أبداً للإرهابيين بالسيطرة على هذا البلد».

وجاءت تصريحات أردوغان في أعقاب اعتقالات واشتباكات جماعية بين الشرطة والمتظاهرين في إسطنبول وأنقرة، عندما أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي لتفريق مئات المتظاهرين السلميين.

وقال مكتب محافظ إسطنبول إن 29 شخصاً ما زالوا رهن الاحتجاز، بينما تم الإفراج عن 65 بعد احتجاجات الثلاثاء.

ويرفض الطلاب وأعضاء هيئة التدريس تعيين أردوغان لمليح بولو، المقرب من الحزب الحاكم، رئيساً لجامعة البوسفور (بوغازيتشي) في إسطنبول ويطالبون باستقالته.

#بلا_حدود