الخميس - 25 فبراير 2021
Header Logo
الخميس - 25 فبراير 2021
دونالد ترامب - رويترز.

دونالد ترامب - رويترز.

ترامب يطلب إلغاء محاكمته والديمقراطيون يتهمونه بـ«أخطر انتهاك للدستور»

طلب محامو دونالد ترامب، الاثنين، من مجلس الشيوخ، العدول فوراً عن محاكمة الرئيس السابق، معتبرين أنها انتهاك للدستور و«مسرحية سياسية تشكل خطراً على الديمقراطية»، في حين اعتبر المدّعون الديمقراطيون أنّه ارتكب أخطر «انتهاك للدستور».

وكتب المحاميان ديفيد شون وبروس كاستور في مرافعة من 78 صفحة سلّمت لمجلس الشيوخ عشية بدء المحاكمة أنّ «اللائحة الاتهامية التي تبنّاها مجلس النواب غير دستورية في جوانب عدّة، ويكفي كلّ من هذه الجوانب وحده لاعتبارها فوراً ملغاة وفي غير محلّها».

والاثنين أعلن زعيما الحزبين في مجلس الشيوخ أنّهما توصّلا مع الفرق القانونية إلى اتفاق بشأن قواعد المحاكمة التي ستبدأ الثلاثاء في الساعة 13:00 (18:00 ت غ) بنقاش يليه تصويت على دستورية المحاكمة نفسها.

وأضافا أنّ المرافعات ستبدأ الأربعاء، على أن يحصل كلّ جانب على 16 ساعة توزّع على مدار يومين.

ووفقاً للاتفاق فإنّ المحاكمة ستستمرّ حتى غروب شمس الجمعة ثم تستأنف بعد ظهر الأحد. وستتوقف المحاكمة السبت بسبب عطلة السبت اليهودي، كون أحد محامي ترامب يهودياً.

وينصّ الاتفاق أيضاً على أنّه في حال أراد أي طرف استدعاء شهود فلا بدّ أن يخضع هذا الأمر للتصويت، علماً بأنّ ترامب رفض طلباً أرسله إليه المدّعون العامون الديمقراطيون للاستماع إلى شهادته تحت القَسم.

وفي 13 يناير، وجّه مجلس النواب لترامب تهمة «التحريض على التمرّد» ليكون الملياردير الجمهوري الرئيس الأمريكي الوحيد الذي يوجّه إليه مرتين اتّهام يقتضي محاكمته في مجلس الشيوخ في إجراءات يمكن أن تفضي لعزله.

وسيخوض أعضاء مجلس الشيوخ تجربة غير مسبوقة عندما يجتمعون لاتّخاذ قرار بشأن عزل رئيس لم يعد في منصبه، ولا يزال يشكّل مركز ثقل في حزبه ولو من دون السلطة التي كان يمنحه إياها البيت الأبيض.

والاثنين، اعتبر النواب الديمقراطيون الذين يتوّلون مهمّة الادّعاء في محاكمة ترامب، أنّ الرئيس السابق ارتكب «انتهاكاً للدستور هو الأخطر الذي يرتكبه رئيس أمريكي» عبر «تحريض» أنصاره على مهاجمة الكابيتول.

وأكّد المدّعون العامّون في مرافعة مكتوبة سُلّمت لمجلس الشيوخ عشية بدء المحاكمة أنّ «جهوده للتهرّب من مسؤوليته غير مجدية»، في إشارة إلى الطلب الذي قدّمه محاموه، مشدّدين على أنّ «الأدلّة» ضدّه «دامغة».

والاثنين دخل الرئيس جو بايدن، الذي خلف ترامب في 20 يناير، على خط النقاش الدائر بشأن المحاكمة، لكنّه رفض التطرق إلى مسألة ما إذا كان ينبغي إدانة ترامب أو حرمانه من تولّي أيّ منصب عام في المستقبل.

وقال بايدن «سندع مجلس الشيوخ يحلّ هذه المسألة».

ولاحقاً قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي للصحفيين إنّ بايدن ترشّح ضدّ ترامب في 2020 «لأنه شعر أنّ (ترامب) غير أهل بالمنصب».

وأضافت أن الرئيس «سيترك الأمر لمجلس الشيوخ ليرى هذه المحاكمة تتقدّم».

وأكّد زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ السناتور تشاك شومر أنّه في حال أدين ترامب بالتهمة الموجّهة إليه (تتطلب الإدانة أكثرية الثلثين)، فإنّ مجلس الشيوخ سيُجري على الإثر تصويتاً بالأغلبية البسيطة لمنعه من تولّي أيّ منصب عام في المستقبل.

#بلا_حدود