السبت - 27 فبراير 2021
Header Logo
السبت - 27 فبراير 2021
يجادل محامو ترامب بأن المحاكمة لها دوافع سياسية. (أ ف ب)

يجادل محامو ترامب بأن المحاكمة لها دوافع سياسية. (أ ف ب)

بمشاهد مرعبة.. الديمقراطيون يركزون محاكمة ترامب على تهديد أنصاره للجمهوريين

عرض النواب الديمقراطيون الذين يلعبون دور الادعاء في محاكمة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب بتهمة التحريض على الحصار المميت لمبنى الكونغرس (الكابيتول)، مقطع فيديو مروعاً يوم الأربعاء يُظهر أفراداً من الحشود المؤيدة لترامب وهم يفتشون المبنى بحثاً عن نائبه وهم يهتفون «اشنقوا مايك بنس!»

وأظهرت مقاطع فيديو لم يسبق عرضها المشهد من داخل مبنى الكابيتول حيث حطم مثيرو الشغب النوافذ واشتبكوا مع الشرطة في السادس من يناير، على بعد 30 متراً من الغرفة التي كان بنس يحتمي بها مع أسرته. ونصب الغوغاء حبل مشنقة في الخارج.

وأظهرت اللقطات، اقتياد بنس والمشرعين إلى مكان آمن قبل لحظات من اقتحام الحشد للمبنى، ما أدى إلى مقتل 5 أشخاص، منهم ضابط شرطة.

منع ترامب من الترشح

واتهم مجلس النواب ترامب الجمهوري بالتحريض على التمرد من خلال حث الآلاف من المؤيدين بالخروج في مسيرة صوب مبنى الكابيتول في اليوم الذي تجمع فيه الكونغرس للتصديق على فوز الديمقراطي جو بايدن في الانتخابات.

ويجادل محامو ترامب بأن خطابه محمي بموجب التعديل الأول لضمان حرية التعبير وأن المحاكمة لها دوافع سياسية.

وقد تؤدي الإدانة، رغم أنها غير مرجحة في مجلس الشيوخ المنقسم، إلى تصويت لمنع ترامب من الترشح لمنصب عام مرة أخرى.

No Image Info



«الرئيس حدد لهم هدفاً»

وسلط مقطع الفيديو الضوء على حقيقة أن مئات من أنصار ترامب الذين هاجموا المبنى في محاولة لوقف النقل السلمي للسلطة استهدفوا الجمهوريين، الذين ستكون أصواتهم ضرورية لإدانة ترامب.

وقالت النائبة ستيسي بلاسكيت معلقة على اللقطات التي ظهر فيها الحشد وهم يهتفون «اشنقوا مايك بنس» ويبحثون عن نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب «الحشد كانوا يبحثون عن نائب الرئيس بنس».

وأضافت «الرئيس ترامب حدد لهم هدفاً واقتحم الحشد الكابيتول لمطاردته».

وقال ترامب مراراً إن بنس لديه الصلاحية لمنع التصديق على نتائج الانتخابات. لكن بنس لم يقدم على ذلك.

 (أ ف ب)



زرع بذور الشغب

وقال أعضاء مجلس النواب الذين يمثلون الادعاء، إن ترامب زرع بذور الشغب بالتشجيع على العنف والزعم كذباً بأن الانتخابات سُرقت، قبل السادس من يناير بكثير.

وقال النائب جوزيف نيجيوز «أدرك ترامب في الربيع الماضي أنه قد يخسر انتخابات نوفمبر وبدأ في زرع بذور الغضب بالقول إنه لن يخسر الانتخابات إلا إذا سُرقت».



No Image Info

المحرض الرئيسي

أشار النائب الديمقراطي يواكين كاسترو إلى ما وصفه بأنه أعمال ترهيب سياسي صارخة ضد موظفي الانتخابات في الولايات التي خسرها ترامب.

وقالت بلاسكيت إن ترامب «شجع عن عمد» أنصاره على العنف.

وأضافت «الحقيقة أن الرئيس ترامب ظل شهوراً يدعو أنصاره للزحف في يوم محدد، وفي وقت محدد وفي أماكن محددة لمنع التصديق».

وقال ممثلو الادعاء الديمقراطيون إن أفعال ترامب هددت السمة المميزة للديمقراطية الأمريكية، والانتقال السلمي للسلطة، واصفين ترامب بأنه «المحرض الرئيسي».

#بلا_حدود