الثلاثاء - 02 مارس 2021
Header Logo
الثلاثاء - 02 مارس 2021
الإقبال على اللقاح يزيد فرصة تحقيق مناعة الجماعة- رويترز.

الإقبال على اللقاح يزيد فرصة تحقيق مناعة الجماعة- رويترز.

حكومات تفرض عقوبات وقيوداً على رافضي تلقي لقاح كورونا

تكتسب حملات التلقيح ضد فيروس كورونا زخماً على مستوى العالم، مع تزايد عدد الراغبين في تلقي اللقاح، بحسب استطلاعات حديثة للرأي، لكن لا يزال بعض الناس يرفضون تلقي اللقاح، ما دفع العديد من الحكومات الى اتخاذ، أو النظر في اتخاذ، إجراءات عقابية بحق من يمتنع عن تلقي اللقاح وفقاً لصحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية.

وتبحث الحكومات عن طرق لعدم تقويض الرافضين للجهود المبذولة لتحصين عدد كاف من الناس لتحقيق مناعة الجماعة.

وتُراوح العقوبات من الغرامات إلى تقييد الوصول للأماكن العامة وفقدان أولوية الحصول على اللقاح.

غرامة مالية

فرضت إندونيسيا غرامة مالية بقيمة 356 دولار على من يرفض تلقي اللقاح، وهو ما يعادل أكثر من راتب شهر في المتوسط وفقاً لنصيب الفرد من الناتج المحلي للبلاد.

جواز سفر اللقاح

قامت إسرائيل التي تحتل المرتبة الأولى في سرعة تلقيح سكانها بإصدار جواز سفر اللقاح لأولئك الذين تلقوا اللقاح، وسيتم استخدامه لدخول صالات الألعاب الرياضية والفنادق والسفر دون الحاجة للحجر الصحي، بينما لن يستطيع الأشخاص الذين لم يتلقوا اللقاح القيام بذلك.

قيود على السفر

ينظر الاتحاد الأوروبي والمسؤولون الأستراليون في وضع قيود على السفر للأشخاص الذين لا يمتلكون دليلاً على التطعيم.

منع الوصول للأماكن العامة

في البرازيل قضت المحكمة العليا بعدم السماح للأشخاص الذين يرفضون تلقي لقاح كوفيد-19 بممارسة بعض الأنشطة والوصول إلى الأماكن العامة.

الحرمان من اللقاح

وفي سنغافورة ستكون عقوبة من يمتنع عن تلقي اللقاح هي الحرمان من اللقاح، إذ هددت السلطات بعدم حجز الجرعات للأشخاص الذين يرفضون التلقيح.

وفي كوريا الجنوبية قالت السلطات إن الأشخاص الذين سيتخطون دورهم في التطعيم سيتم وضع دورهم في آخر الصف.

وفي استطلاع أجرته شركة ايبسوس في وقت سابق هذا الشهر، أعرب المزيد من الأشخاص عن نيتهم تلقي اللقاح.

وشمل الاستطلاع البالغين حتى عمر 75 عاماً من 15 دولة. وفي أغلب البلدان التي شملها الاستطلاع يعارض شخص من كل 5 أشخاص تلقي اللقاح خوفاً من الآثار الجانبية، وبسبب التجارب السريرية المتسارعة.

ومن ناحيتها، حذرت منظمة الصحة العالمية من أن جعل لقاحات كوفيد-19 أمر إلزامي قد يثني الناس عن التطعيم.

وحتى الآن جعلت الولايات المتحدة واليابان ومعظم دول أوروبا أمر تلقي اللقاحات طوعياً، ولتشجيع المواطنين تلقى العديد من السياسيين جرعات اللقاح على الهواء مباشرةً.

وفي إندونيسيا يقول المسؤولون إنهم يحاولون التغلب على المقاومة الواسعة للتلقيح، وبحسب استطلاع أجرته شركة Saiful Mujani Research and Consulting الإندونيسية، فإن أقل من اثنين من كل 5 إندونيسيين يرغبون في الحصول على اللقاح.

وقالت المسؤولة بوزارة الصحة سيتي مادية ترميزي إن العقوبات هي آخر الجهود المبذولة لتشجيع الشعب على المشاركة.

ولا تواجه البلدان الأخرى في آسيا القدر ذاته من رفض اللقاح، ولكن النجاح النسبي في احتواء جائحة كورونا جعل الناس أقل إلحاحاً بشأن التطعيم.

وفي كوريا الجنوبية، عبر حوالي نصف السكان أو ما يقدر بنسبة 46% عن الاستعداد لتلقي اللقاح على الفور، وذلك وفقاً لاستطلاع أجراه معهد المجتمع الكوري، بينما فضل ما يقارب من نصف المشاركين البالغين مراقبة الوضع في الوقت الحالي.

وترغب كوريا الجنوبية في تلقيح 70% من السكان بحلول نوفمبر، باستثناء الحوامل ومن هم دون الـ18 عاماً.

وقال مسؤولو الصحة في سيؤول إن الأشخاص الذين لا يسجلون عندما يحين دورهم للحصول على التطعيم سيتم وضعهم في مؤخرة الصف بما في ذلك عمال الرعاية الصحية الذين هم في المرتبة الأولى.

ويقول خبراء الصحة إنه من المحتمل خلال الأشهر المقبلة ومع انتشار التطعيمات بشكل أكبر، قد يتطلع أصحاب العمل والمدارس والمؤسسات الأخرى إلى فرض متطلبات اللقاح الخاصة بهم.

#بلا_حدود