الأربعاء - 14 أبريل 2021
الأربعاء - 14 أبريل 2021
أقارب أحد المسجونين ينتحبون أمام السجن. (أ ف ب)

أقارب أحد المسجونين ينتحبون أمام السجن. (أ ف ب)

جثث متفحمة ورؤوس مقطوعة.. صدمة في الإكوادور بعد حرب عصابات أوقعت 79 قتيلاً

أمام مشاهد الجثث المتفحمة التي قطعت رؤوس بعضها وتم تكديسها لإحراقها، بدت الإكوادور، أمس الأربعاء، في حالة صدمة، بعدما روعتها مواجهات عنيفة بين عصابات وقعت، الثلاثاء، في عدد من السجون وأدت إلى سقوط 79 قتيلاً في يوم واحد.

وقال الرئيس الإكوادوري لينين مورينو، غداة هذه الأعمال التي وصفها بأنها «وحشية»، إن الصدامات كانت «حرب تصفيات بين عصابات إجرامية».

ولم يشهد هذا البلد الصغير الذي يبلغ عدد سكانه 17,4 مليون نسمة ويقع بين المحيط الهادئ وجبال الإنديس وغابات الأمازون، أزمة سجون بهذا الحجم من قبل.

(رويترز)

واندلعت سلسلة من أعمال الشغب والاشتباكات المتزامنة، الثلاثاء، بين عصابات تتنافس للسيطرة على السجون في مدن غواياكيل وكوينكا ولاتاكونغا، حيث يتركز نحو 70% من السجناء.

وقال قائد الشرطة الجنرال باتريسيو كاريو إن تمرداً جديداً بدأ مساء الأربعاء في أحد سجون غواياكيل. ولم يشر إلى ضحايا محتملين، لكنه تحدث على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» عن «عدوانية ولا عقلانية مجموعات من الجانحين».

(رويترز)

بعد ساعات، أعلنت إدارة السجون الإكوادورية أن «الحوادث» التي وقعت في المساء في سجن غواياكيل «تم ضبطها» من قبل حراس وعناصر شرطة وجنود.

وقالت هيئة «المدافع عن الشعب» الحكومية المكلفة حماية حقوق الإنسان إن «مجزرة غير مسبوقة» وقعت الثلاثاء.

(رويترز)

وارتفعت الحصيلة الأخيرة للمواجهات الأربعاء إلى 79 قتيلاً، سقط 37 منهم في غواياكيل و34 في كوينكا و8 في لاتاكونغا، حسب مدير مصلحة إدموندو مونكايو.

وجرح سجناء آخرون وعناصر شرطة الثلاثاء لكن لم يعلن عددهم الإجمالي. وقالت النيابة العامة إن أكثر من 20 سجيناً وشرطياً جرحوا في غواياكيل وحدها.

بانتظار الجثث

(رويترز)

بدت كوينكا، ثالث مدن الإكوادور ويبلغ عدد سكانها 600 ألف نسمة، في حالة هلع بعد ما كشفه المدعي المحلي ليوناردو أموروسو. وقال «قطعت رؤوس نحو 18 جثة وكانت محاولات لإحراق بعضها».

وعزت الحكومة أعمال العنف إلى هجوم منسق من قبل عصابة لتجار مخدرات للقضاء على عصابة منافسة.

وقال الرئيس مورينو: «هذا ليس صدفة. تم تنظيمه من خارج السجون وتم تنظيمه داخلياً من قبل الذين يقاتلون من أجل السيطرة وتهريب المخدرات في جميع أنحاء البلاد».

(رويترز)

أمام سجن توري، تشعر دينيا باتشو باليأس من إمكانية تسلم رفات ابنها البالغ من العمر 33 عاماً. كان جاكسون إسبانيا الملقب بـ«إل شاتو» نُقل من بلدة إسميرالداس الساحلية إلى كوينكا ليمضي عقوبة بالسجن مدتها 35 عاماً بتهمة قتل أثناء تمرد في السجن.

وقامت هذه المرأة البالغة من العمر 63 عاماً برحلة استغرقت 14 ساعة. وقالت وهي جالسة على الرصيف وترتجف من البرد، لوكالة «فرانس برس» إن ابنها اتصل بمحاميه الثلاثاء قائلاً «سيقتلونني». وأضافت: «أريد فقط تسلم جثمان جاكسون والعودة إلى إسميرالداس».

وفضل أقارب سجناء آخرين لزوم الصمت.

(رويترز)

وتؤكد آنا آربي، بائعة الأطعمة في الشوارع، أنه لم يسبق لها أن رأت شيئاً كذلك الذي حصل الثلاثاء. وقالت «أشخاص يائسون وسجناء على الشرفة وعيارات نارية في كل الاتجاهات وصراخ». وأضافت أن «بعض الزوار هربوا في حالة ذعر لأنهم كانوا سيقتلون. كان الوضع جنونياً».

وتحدثت السلطات عن 4 عصابات على الأقل تنشط في هذه السجون هي: لوس بيبوس ولوس لوبوس وتيغرونيس وتشون كيلرز.

(أ ف ب)

وفي مواجهة الأزمة، أمر الرئيس مورينو بتعزيز الجيش «لمراقبة الأسلحة والمتفجرات والذخيرة حول مراكز السجون على مدار الساعة وطالما بدا ذلك ضرورياً».

نداء من الأمم المتحدة

طلب مكتب الأمم المتحدة في الإكوادور، الأربعاء، إجراء «تحقيق سريع ونزيه» ودعا إلى «معاقبة المسؤولين وإدارة الأزمة وفقاً لقواعد الدستور والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان».

وأكدت السلطات أنها استعادت السيطرة على السجون. وقال المدعي المحلي كارلوس فاكا إنه في إحدى العمليات التي أعقبت الاشتباكات في غواياكيل تمت مصادرة «بنادق وسكاكين وسواطير وهواتف خلوية ومخدرات»، موضحاً أن «الأسلحة استخدمت في اعتداءات بين السجناء».

(أ ف ب)

وفي الإكوادور نحو 60 سجناً تتسع لـ29 ألف شخص. لكنها تضم عدداً من السجناء يفوق طاقتها بنسبة 30%، ويبلغ 38 ألف سجين يراقبهم 1500 حارس، بينما يحتاج ذلك إلى 4000 لتأمين سيطرة فعالة عليها.

وحاولت الحكومة العام الماضي احتواء العنف في السجون بإعلان حالة الطوارئ لمدة 3 أشهر حتى تتمكن من نشر جنود في إطار تعزيزات.

وقالت هيئة «المدافع عن الشعب» إن «103 عمليات قتل» وقعت في السجون الإكوادورية في 2020.

(رويترز)

#بلا_حدود