الأربعاء - 14 أبريل 2021
الأربعاء - 14 أبريل 2021

رغم قيود كورونا والاقتصاد.. صفقات أسلحة متسارعة لتعزيز التنافس العسكري

أحد أهم الأسئلة المطروحة على مائدة النقاش الاستراتيجي العالمي في الوقت الحاضر: لماذا ازداد الإنفاق العالمي على التسلح في العام الفائت 2020، رغم أمرين:

أولاً: انخفاض أسعار الطاقة العالمية، وهي من أهم الروافد الاقتصادية العالمية، المتشابكة مع قصة شراء الأسلحة الحديثة، والاتفاق على صفقات جديدة.

ثانياً: انتشار فيروس كوفيد-19 المستجد، والذي أجبر غالبية، إن لم يكن كل، دول العالم على إغلاق العديد من القطاعات الخدمية.

في تقرير لها تشير صحيفة الإندبندنت البريطانية الشهيرة، إلى أن الإنفاق العالمي على الأسلحة بلغ العام الماضي مستويات غير مسبوقة. وبحسب الأرقام الصادرة عن المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية، فقد وصل الرقم العالمي للإنفاق على التسلح إلى 1.83 تريليون دولار، بزيادة حقيقية قدرها 4% على عام 2019.

هل تعطينا الأرقام التي تم إنفاقها في دول بعينها، فكرة عن تراتبية القوة العسكرية حول العالم أول الأمر؟

في الصدارة جاءت الولايات المتحدة الأمريكية بميزانية دفاع بلغت نحو 740 مليار دولار، وبهذا تبقى الهيمنة العسكرية حتى الساعة، عالمياً لأمريكا، وإن كان البعض يرسم في الآفاق علامة استفهام عن مستقبل تلك الموازنة.

حديث التسليح الأمريكي يلفت الانتباه إلى جزئيات جديدة ومثيرة هذه المرة، إذ إن واشنطن لم تعد تكتفي بالتسليح التقليدي البري والبحري، بل باتت تركز جهودها على القوة الفضائية التي أرسى دعائمها الرئيس السابق دونالد ترامب، وهناك أحاديث جدية عن عودة برنامج حرب الكواكب من جديد، في محاولة لإحياء الطريق الذي كان قد استهله الرئيس رونالد ريجان عام 83، وهو باختصار غير مخل، عبارة عن شبكة من مدافع الليزر تحيط بأمريكا لمنع وصول أي صواريخ عابرة للقارات إليها.

من عناصر الإثارة في قراءة تقرير المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية أن نجد بريطانيا هي الثانية في الإنفاق العسكري حول العالم، بميزانية تصل إلى 61.58 مليار دولار، وهو رقم يتجاوز ميزانية روسيا الاتحادية. والتساؤل ما الذي يستدعي هذا الإنفاق الهائل من البريطانيين؟ وهل الانسحاب من الاتحاد الأوروبي هو أحد تلك الأسباب، بمعنى أن لندن تود أن تكون قادرة على الدفاع عن نفسها من غير الحاجة إلى بقية القوى الأوروبية، أم أن المخاوف من صحوة الروس عسكرياً مرة أخرى، بعد نحو عقدين من الهدوء النسبي مع موسكو، هو ما يدفعها في هذا الطريق؟

أسرار الرقم الروسي

تأتي روسيا في المرتبة الثالثة ضمن إنفاق العالم العسكري في 2020 بميزانية وصلت إلى 60.64 مليار دولار، وهذا رقم يستحق التوقف أمامه لبرهة، لا سيما أنه يعكس أموراً أكثر إثارة وخطورة.

يبدو الرقم أقل من عُشر ذاك الذي تنفقه الولايات المتحدة الأمريكية على التسلح، ومع ذلك تصرخ واشنطن ليل نهار من جراء الترسانة العسكرية الروسية، نووية كانت أم تقليدية، وهنا تبدو الحاجة ماسة إلى التوضيح.

خلال سنوات الحرب الباردة التي قاربت 4 عقود، دفعت أمريكا الاتحاد السوفييتي دفعاً في طريق سباق تسلح تقليدي، أنهك الموازنة السوفييتية، ما جعلها تبدو، وحسب التعبير المعروف، عملاقاً قدماه من فخار، ولهذا تحطم بسهولة في أوائل تسعينات القرن الماضي.

أدرك الروس بقيادة القيصر بوتين تلك الإشكالية، ومن هنا فإن روسيا الاتحادية بثوبها العصري، لجأت إلى فكر الكيف لا الكم، بمعنى أنها سعت في طريق التسليح النوعي، وليس الكمي.

هنا يمكننا التحدث عن الصواريخ الروسية الفرط صوتية من نوعية أفانجارد، تلك التي تسبب هلعاً للأمريكيين، عطفاً على صواريخ شيطانية من نوعية سارامات، تستطيع حمل 10 رؤوس نووية، ويقدر الواحد منها على إبادة ولاية كبرى، مثل ولاية تكساس الأمريكية الشاسعة والواسعة.

أما في البحر، فإن غواصات روسيا الجهنمية، غير المأهولة بالبشر، من نوعية الغواصة بوسيدون، يمكنها أن تتسبب في تسونامي يغرق السواحل الشرقية أو الغربية الأمريكية، بموجات مياه هادرة كما رأينا في أفلام هوليوود.

الآسيويون قادمون

ماذا عن بقية آسيا، بمعزل عن الاتحاد السوفييتي؟

الأرقام المتوافرة لدينا تشير إلى أن الدول الآسيوية كان إنفاقها قد وصل في 2010 إلى 17.8% من الإنفاق العالمي للتسلح، لكن في 2020 ارتفع هذا الرقم إلى 25% من الإنفاق العالمي، الأمر الذي يؤكد أن الآسيويين قائمون وقادمون لا محالة.

في القلب من آسيا، بل في مقدمتها، لا بد أن تأخذ الصين أكبر مساحة من الصورة، وعلى الرغم من أنها أصل بؤرة انتشار فيروس كورونا، إلا أن سعيها للتسلح ينطلق صاروخياً، وقد بلغ حجم إنفاقها العام الماضي نحو 12 مليار دولار، وهو أكبر من مجموع الزيادات في ميزانيات الدفاع لجميع الدول الأخرى في القارة. وتأتي هذه الزيادة رغم تراجع معدل النمو الاقتصادي للصين من 5.9% إلى 5.2% على أساس سنوي.

لكن قائلاً قد يتساءل: وهل هذا الرقم يمكن أن يكون له قيمة في مواجهة ميزانية الولايات المتحدة الهائلة؟

يبدو التساؤل عقلانياً ومنطقياً من النظرة الأولى، لكن شيئاً من التريث يكشف لنا كيف أن الصين تمضي بخطى كونفوشيوسية حتى في إنفاقها العسكري. ماذا يعني ذلك؟

بداية لا تسعى بكين إلى الصدام العسكري مع الغرب عامة وأمريكا بصورة خاصة، وجل ما يهمها في هذا العقد الثالث من القرن الـ21، هو الحفاظ على نموها الاقتصادي الذي يكفل لها بقاء ردعها النقدي، وليس النووي.

الأمر الآخر هو أن الصين تهتم في الوقت الحاضر، و بدرجة كبيرة، بمياهها الإقليمية، وما يحيط بها في المياه الآسيوية لا سيما في بحر الصين الجنوبي، ومن هنا ندرك لماذا تهتم الصين بفكرة الغواصات السابحة في مياه آسيا، وهذه لنا معها قراءة مقبلة.

عطفاً على ذلك تبدو الصين ماضية في دعم أسطولها الحربي، من 7 إلى 12 سفينة في غضون 5 سنوات، إضافة إلى عملها الدؤوب من أجل الحصول على عدد من حاملات الطائرات التي تمكنها من أن تجوب البحار والمحيطات.

مرة أخرى السؤال: ماذا يعني ذلك؟

رغم الجائحة، يبقى الصراع على القطبية الدولية قائماً على أشده، والصراعات ماضية، حتى وإن حصد كوفيد-19 الملايين من الأرواح عما قريب، وإلى لقاء مكمل.

#بلا_حدود