الثلاثاء - 30 نوفمبر 2021
الثلاثاء - 30 نوفمبر 2021
اتهم منتقدون النائبين بإساءة استغلال منصبيهما للاستفادة من أزمة الجائحة. (أرشيفية)

اتهم منتقدون النائبين بإساءة استغلال منصبيهما للاستفادة من أزمة الجائحة. (أرشيفية)

فضيحة تربّح من صفقات كمامات تهز ألمانيا

بدأ الادعاء العام الألماني تحقيقاً أولياً في صفقات تجارية أبرمها مشرّع ينتمي للحزب المسيحي الديمقراطي الحاكم لبيع كمامات خلال أزمة كورونا.

وتسببت هذه الصفقات، التي تم الكشف عنها مؤخراً، في سيل من الانتقادات السياسية، ما دفع النائب البرلماني المتورط في الملف نيكولاس لوبيل للاستقالة من حزبه، وكذلك مشرع آخر ينتمي للحزب المسيحي الاجتماعي البافاري.

وسيحدد الادعاء العام في مانهايم خلال الإجراءات الأولية ما إذا كانت هناك أدلة كافية للشروع في إجراء تحقيق كامل مع لوبيل، فيما يحقق الادعاء العام في ميونيخ بالفعل مع النائب الآخر، جيورج نوسلاتين، بشأن اتهامات محتملة بالرشوة والفساد.

واتهم منتقدون من حزبيهما وغيرها من الأحزاب النائبين بإساءة استغلال منصبيهما للاستفادة من أزمة جائحة كورونا.

يُذكر أن لوبيل أقر يوم الجمعة الماضي بمشاركته في صفقات الكمامات، وأن شركته تلقت عمولات بقيمة 250 ألف يورو تقريباً، لأنها قامت بدور الوساطة في عقود شراء الكمامات بين مورد في ولاية بادن-فورتمبرج وشركتين خاصتين في مدينتي هايدلبرج ومانهايم.

وأثارت الفضيحة ضجة قبيل الانتخابات الإقليمية في ولايتي بادن-فورتمبرج وراينلاند-بفالتس يوم الأحد المقبل.

ويسعى التحالف المسيحي إلى التأكد من ألّا شيء يضر بفرصه في الفوز بالصدارة في الانتخابات العامة في سبتمبر المقبل.

تجدر الإشارة إلى أن التحالف المسيحي يضم الحزب المسيحي الديمقراطي، المنتمية إليه المستشارة أنجيلا ميركل، والحزب البافاري.