الثلاثاء - 20 أبريل 2021
الثلاثاء - 20 أبريل 2021
أكثر من 8 ملايين شخص في فرنسا تلقوا جرعة واحدة على الأقل من اللقاح - أب.

أكثر من 8 ملايين شخص في فرنسا تلقوا جرعة واحدة على الأقل من اللقاح - أب.

الحكومة الفرنسية تدافع عن إجراءات جديدة ضد تفشي الفيروس

دافع رئيس الوزراء الفرنسي الخميس عن إجراءات جديدة على مستوى البلاد لمكافحة تصاعد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في فرنسا، والتي تشمل إغلاق المدارس لمدة 3 أسابيع على الأقل، وفرض حظر على السفر الداخلي لمدة شهر، قائلاً إن الحكومة تصرفت «بطريقة متسقة وعملية».

من المقرر أن تصوت الجمعية الوطنية، الغرفة الأولى للبرلمان الفرنسي، على الإجراءات الجديدة صباح الخميس، والتي من المتوقع أن تشهد مقاطعة واسعة من قبل أحزاب المعارضة.

ندد زعيم حزب فرنسا الأبية اليساري جان لوك ميلنشون بالتصويت ووصفه بأنه «كذبة أبريل السيئة»، ورفض الإجراءات، ووصفها بأنها غير ناضجة، وحث ماكرون على زيادة إمدادات اللقاح واعتماد استراتيجية لقاح أكثر فعالية.

وأصدرت منظمة الصحة العالمية يوم الخميس انتقادات لطرح اللقاحات في أوروبا ووصفتها بأنها «بطيئة بشكل غير مقبول».

وقال رئيس الوزراء جان كاستيكس إن «حملة التطعيم تتقدم ويتم تبسيطها كل يوم. لدينا الآن سبب للاعتقاد بأننا نتقدم على طريق الخروج المحتمل من الأزمة».

وتابع أن أكثر من 8 ملايين شخص في فرنسا تلقوا جرعة واحدة على الأقل من اللقاح.

في بلدية أنتوني جنوب العاصمة باريس، وفي مواجهة زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا، رحب الآباء والمعلمون في الغالب بالإعلانات التي تفيد بأن المدارس ستغلق يوم الجمعة لمدة 3 أسابيع، في موعد أقرب من عطلة عيد الفصح المقررة.

رحب بعض مديري المدارس بالخطط، قائلين إن الفيروس تسبب في ضغوط كبيرة على الموظفين.

قالت ألين بيكر، مديرة مدرسة ابتدائية، «لقد وصلنا إلى مرحلة حيث كان كل شيء ينهار... كنا جميعاً على وشك الإنهاك».

أعلنت الحكومة الفرنسية أنه سيكون هناك مساعدة للأسر الأشد فقراً للتعامل مع الوضع المالي، وسط ارتفاع أو استحالة تكاليف رعاية الأطفال. وأكد كاستيكس تقديم المساعدة «للعائلات البسيطة التي لن يذهب أطفالها إلى المقصف، أو لن يتمكنوا بعد الآن من الاستمتاع بوجبات الإفطار المجانية».

#بلا_حدود