الجمعة - 16 أبريل 2021
الجمعة - 16 أبريل 2021
طاولات مكدسة وكراسٍ مقلوبة وصمت يخيم على الشوارع. (أ ب)

طاولات مكدسة وكراسٍ مقلوبة وصمت يخيم على الشوارع. (أ ب)

تواصل إغلاق المقاهي اليونانية بسبب تدابير كوفيد-19

حل الصمت محل الأحاديث الخافتة وقعقعة الأكواب التي كانت منتشرة في مقاهي الأرصفة في جميع أنحاء أثينا.

مقاعد وطاولات تلك المقاهي، التي كانت يوماً مشغولة طوال النهار وحتى جوف الليل، تتكدس الآن في أكوام، وبعضها مثبت بالسلاسل.

عندما ارتفعت الإصابات بفيروس كورونا المستجد مرة أخرى في اليونان في الخريف، فرضت الحكومة إغلاقاً ثانياً.

(أ ب)

وجدت متاجر البيع بالتجزئة والحانات والمطاعم والمقاهي نفسها مغلقة من جديد. وأُجبرت على إغلاق أبوابها في أوائل نوفمبر لمنع انتشار الفيروس.

بعد ذلك، فتحت متاجر البيع بالتجزئة أبوابها لفترة وجيزة خلال عطلة عيد الميلاد، مع تطبيق تدابير التباعد الاجتماعي، وبداية من غد الاثنين، سيتم السماح لها بإعادة فتح أبوابها للزبائن وفق مواعيد معينة.

(أ ب)

لكن المطاعم والحانات والمقاهي، التي تؤدي بطبيعتها إلى تجمع مجموعات من المواطنين معاً عن قرب، ستدخل شهرها السادس من الإغلاق، باستثناء خدمة الوجبات السريعة أو خدمة التوصيل.

وفي حين تتوافر الإعانات الحكومية مثل تغطية الإيجارات والقروض والتخفيضات الضريبية وخطط إجازة الموظفين مدفوعة الأجر، فإن هذا النمط لم ينجح مع جميع أصحاب الأعمال.

(أ ب)

فقد أغلق فاسيليس بانتيريس، وهو شريك في ملكية حانة تعمل طوال اليوم على تقديم القهوة والطعام والمشروبات في أحد أحياء وسط أثينا، أبواب حانته مع بداية الإغلاق الثاني لليونان في السابع من نوفمبر، ولم يفتح منذ ذلك الحين.

وقال إن السبب الرئيسي هو أن الشركاء كانوا يخشون ألا يتمكنوا من جني أموال كافية من عمليات توصيل الطلبات لتغطية تكاليف التشغيل، حتى مع وجود عدد أقل من الموظفين.

(أ ب)

كما كانوا قلقين من قدوم بعض الزبائن لتناول القهوة أو الطعام أو المشروبات السريعة دون الالتزام بالتباعد الاجتماعي واللوائح الحكومية الأخرى، ما يعرض المقهى لغرامات باهظة.

وقال بانتيريس إن الحانة خسرت نحو 30 ألف يورو (35 ألف دولار) منذ بداية الوباء.

(أ ب)

ويأمل أصحاب الأعمال في الحصول على دعم حكومي أكبر للاحتفاظ بالموظفين والإبقاء على نشاط مؤسساتهم. لكن اليونان عادت إلى الركود، العام الماضي، بسبب الوباء وإجراءات الإغلاق المصاحبة.

وقال بانتيريس «من الصعب توقع مسار العمل في مثل هذه البيئة غير المستقرة».

منذ بداية الوباء، أبلغت اليونان عن أكثر من 263 ألف حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا، وأكثر من 8 آلاف حالة وفاة مرتبطة بكوفيد-19.

وقدمت الدولة التي يبلغ عدد سكانها حوالي 11 مليون نسمة حتى الآن 1.7 مليون جرعة لقاح، مع تطعيم أكثر من 600 ألف شخص تطعيماً كاملاً بجرعتين.

(أ ب)

#بلا_حدود