الأربعاء - 12 مايو 2021
الأربعاء - 12 مايو 2021

كيف يقود الشباب رؤية أقوى حلف عسكري في العالم؟

في مطلع فبراير الماضي استقبل الأمين العام لحلف شمال الأطلسي «الناتو» الصحفي والسياسي النرويجي ينس ستولتنبرغ ملفاً «اختنقت» صفحاته بالتوصيات والمقترحات الهادفة إلى تعزيز قوة ونفوذ أقوى تحالف عسكري في العالم بحلول 2030.

لم يكن هذا الملف من إعداد خبراء مخضرمين في المجال العسكري وميدان الحروب وإدارة وزارات الدفاع، بل كان من إعداد مجموعة من الشباب تتراوح أعمارهم بين 25 و35 عاماً يُعرفون في حلف «الناتو» بـ«القادة الشباب».

يشير هذا المصطلح إلى مجموعة من الشباب في بداية مشوارهم العملي ينتمون لدول من أعضاء الحلف، منهم مهندسون وإعلاميون إضافة إلى دبلوماسيين ومنتخبين محليين، عملوا على مدى أشهر عبر الإنترنت، نظراً لظروف الجائحة، على إعداد تقرير مفصل حول رؤيتهم للحلف ومقترحاتهم لتقويته.

الأمين العام لحلف شمال الأطلسي «الناتو» ينس ستولتنبرغ.



الأمين العام لحلف شمال الأطلسي «الناتو» ينس ستولتنبرغ.

تحديات «شبابية»



وأسهم هؤلاء الشباب إلى جانب تكتلات من البرلمانيين ومنظمات المجتمع المدني وشركات القطاع الخاص، في مدّ قيادة الناتو بمقترحات لتعزيز قوة التحالف العسكري ليصبح أكثر قوة وصلابة خلال السنوات العشر المقبلة، حيث من المقرر أن يقدم الأمين العام للحلف خلاصة مقترحات كل هؤلاء الفاعلين لقادة الناتو في اجتماعهم في بروكسل 2021.



وحرصت مجموعة القيادات الناشئة التي ضمت 14 شاباً، على تقديم مقترحات تطرقت إلى كافة التحديات التي يجب على الحلف الاهتمام بمواجهتها مستقبلاً، مركزة على مواضيع من قبيل تحدي الأمن الرقمي وضرورة تركيز الحلف على تعزيز قوته في ميدان الإنترنت والفضاء الافتراضي، وكذلك تناولت المقترحات التغير المناخي وتعزيز الديمقراطية، ومجابهة المنافسين حول العالم بحزم وقوة من أجل نشر قيم الحلف.

آن ماري إمافيدون أصغر خريج ماجستير من جامعة «أكسفورد».



آن ماري إمافيدون أصغر خريج ماجستير من جامعة «أكسفورد».

عباقرة

ومن بين القيادات التي اختارها الحلف ضمن فريقه الشبابي البريطانية آن ماري إمافيدون التي تعد أصغر خريج ماجستير من جامعة «أكسفورد»، حيث أكملت تعليمها وهي في سن الـ20، إضافة إلى أصغر امرأة عضو في البرلمان الألماني الشابة جيدا جنسن (31 عاماً)، وخبيرة التقنيات الناشئة البرتغالية أندريا رودريغيز، والباحثة البريطانية أليس غالاند، والمحامي الهولندي دون سيدر، والصحفي البلغاري مارتين ديميتروف.

30 دولة



وأشار القادة الشباب في بداية تقريرهم إلى أن شباب الدول الأعضاء في الحلف يرون أنه من المهم أن يتجه «الناتو» إلى تغيير آليات عمله لتكون أكثر مواكبة للتغيرات التي حدثت في العالم منذ نهاية الحرب الباردة والاهتمام أكثر بالقضايا التي تهم مستقبل الدول الأعضاء فيه والعالم بشكل عام.

تأسس الحلف عام 1949، ويضم حالياً 30 دولة، هي الولايات المتحدة وألبانيا وبلجيكا وبلغاريا وكندا وكرواتيا وجمهورية التشيك والدنمارك وإستونيا وفرنسا وألمانيا واليونان والمجر وأيسلندا وإيطاليا ولاتفيا وليتوانيا ولوكسمبورغ وهولندا والنرويج وبولندا والبرتغال ورومانيا وسلوفاكيا وسلوفينيا وإسبانيا وتركيا والمملكة المتحدة ومونتينغرو ومقدونيا الشمالية التي التحقت بالحلف عام 2020.

#بلا_حدود