الاحد - 13 يونيو 2021
الاحد - 13 يونيو 2021
التحصيل الكلي للطلاب تراجع خلال التعلم من المنزل. (أ ب)

التحصيل الكلي للطلاب تراجع خلال التعلم من المنزل. (أ ب)

«تراجع التحصيل»..الوباء يهدد عقداً من التقدم في تعليم الأطفال المهمشين

توصل بحث جديد إلى أن الكثير من التقدم المحرز في تقليص فجوة التحصيل للأطفال المحرومين في إنجلترا، الذين يعانون من ظروف اقتصادية وأسرية صعبة، على مدى العقد الماضي كان من الممكن القضاء عليه خلال الوباء.

وتُظهر نتائج البحث، الذي نُشر أمس الجمعة من قبل وزارة التعليم في بريطانيا، أيضاً تباينات إقليمية كبيرة في تأثير تعطيل الدراسة بسبب كوفيد-19، حيث فقد التلاميذ في بعض أجزاء شمال إنجلترا ضعف التحصيل الدراسي الذي فقده التلاميذ خلال الفترات ذاتها في لندن.

وأثارت تلك النتائج دعوات متجددة من نقابات التدريس لمزيد من الاستثمار في جهود تعويض هذه الخسائر، بعد يومين من استقالة رئيس التعافي التعليمي في الحكومة، السير كيفان كولينز، احتجاجاً على ما وصفه بالخطط الوزارية «الفاترة».

تم إجراء البحث من قبل معهد سياسة التعليم في المدارس الابتدائية والثانوية الإنجليزية خلال فصل الخريف من العام الماضي، وربيع 2021، باستخدام مقياس شهور التحصيل الضائع في مناهج القراءة والرياضيات، بحسب ما نشرته صحيفة الغارديان اليوم السبت.

ووجدت الدراسة أن التحصيل الكلي قد تراجع بشكل ملحوظ خلال الفترتين عندما كان معظم الطلاب يتعلمون في المنزل، لكن حدث بعض التعافي عندما عاد الطلاب في الخريف الماضي.

وبحلول أكتوبر في فصل الخريف الماضي، بلغ متوسط ​​تراجع التعلم لطلاب المرحلة الابتدائية 3.7 شهر للرياضيات و1.8 شهر للقراءة. ولكن بالنسبة للتلاميذ المحرومين، كان المتوسط ​​4.3 شهر للرياضيات وشهرين للقراءة. كما كشفت النتائج عن تأثير مماثل لطلاب المرحلة الثانوية.

وفي حين أن أحدث البيانات الخاصة بتراجع التحصيل بين الأطفال المحرومين، والتي تم قياسها في مارس، لم يتم نشرها بعد، قال مؤلفو الدراسة إن هناك دلائل على وجود فجوة متنامية، وإنه بشكل عام، يبدو أن التحصيل بين هذه الفئة قد تراجع لما بين الثلث والثلثين عما تم تحقيقه من تقدم خلال العقد الماضي.

#بلا_حدود