الاحد - 01 أغسطس 2021
الاحد - 01 أغسطس 2021
عدد الأسلحة النووية الجاهزة للاستخدام أكثر مما كان عليه قبل عام. (رويترز)

عدد الأسلحة النووية الجاهزة للاستخدام أكثر مما كان عليه قبل عام. (رويترز)

وزراء خارجية ألمانيا وإسبانيا والسويد يدعون إلى خفض الترسانات النووية

قبل اجتماع حول نزع السلاح النووي، اليوم الاثنين، في مدريد، دعا وزير الخارجية الألماني هايكو ماس ونظيرتاه الإسبانية والسويدية جميع القوى النووية إلى خفض ترساناتها بشكل كبير.

وكتب ماس ونظيرتاه الإسبانية أرانتشا غونثاليث لايا والسويدية آن لينده في مقال بصحيفة «راينيشه بوست» الألمانية بمناسبة انعقاد ما يعرف باسم «مبادرة ستوكهولم» لنزع السلاح النووي اليوم في إسبانيا: «يمكن أن يشمل ذلك التقليل من دور الأسلحة النووية في استراتيجية (هذه الدول) وعقائدها، وتقليل مخاطر حدوث نزاع واستخدام أسلحة النووية عن طريق الخطأ، ومواصلة خفض مخزونات الأسلحة النووية، وإرساء الأساس لجيل جديد من اتفاقات الحد من التسلح».

وجاء في المقال: «يجب أن ننهي تجارب الأسلحة النووية مرة واحدة وإلى الأبد من خلال تطبيق معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية، واستئناف المفاوضات بشأن معاهدة تحظر تصنيع المواد الانشطارية للاستخدام العسكري، وبناء إمكانيات قوية وذات مصداقية للتحقق من خطوات نزع السلاح النووي».

وتضم «مبادرة ستوكهولم» 16 دولة. وعقب الاجتماع بيّن الرئيس الأمريكي جو بايدن والرئيس الروسي فلاديمير بوتين في منتصف يونيو، نمت آمال في إحراز تقدم مرة أخرى في هذا الشأن.

واتفقت أكبر قوتين نوويتين في العالم على إجراء مناقشات حول نزع السلاح النووي.

ويرى باحثو سلام بارزون بوادر تحول مقلق في المخزونات النووية العالمية. ويستمر العدد الإجمالي للرؤوس الحربية النووية في الانخفاض، كما يُظهر التقرير السنوي الذي نشره معهد ستوكهولم لأبحاث السلام «سيبري» في منتصف يونيو الماضي، أن التقديرات تشير إلى أن هناك الآن حوالي 13 ألفاً و80 سلاحاً من هذه الأسلحة، إلا أن عدد الأسلحة النووية الجاهزة للاستخدام أكثر مما كان عليه قبل عام.

#بلا_حدود