الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
الرئيس الأمريكي جو بايدن وأفراد من عائلته أثناء احتفالات عيد الاستقلال. (أ ف ب)

الرئيس الأمريكي جو بايدن وأفراد من عائلته أثناء احتفالات عيد الاستقلال. (أ ف ب)

الشاي والألعاب والنقانق.. «معالم» بارزة في عيد أمريكا الكبير

تميز احتفال الأمريكيين هذا العام بعيد استقلال بلادهم في الرابع من يوليو بـ«طعم» العودة إلى الحياة بعد تعكير جائحة كورونا أجواء الاحتفاء بالحدث السنوي العظيم خلال العام المنصرم.



الأمريكيون أصروا هذه السنة على إبداء «كامل البهجة» وهم يُحيون عيدهم بنكهة الانتصار على فيروس كورونا بعد أن نجحوا إلى حد كبير في تطويق انتشاره مع تطعيم نحو 67 في المئة من مجموع البالغين، فيما مثلت عطلة العيد فرصة للتعبير عن الانتماء للوطن والشعور بالحرية والاختلاط مع الأصدقاء والتمتع بمباهج الصيف.



(أ ف ب)



ومنذ 245 عاماً يحرص الأمريكيون على الاحتفاء بهذا العيد، عبر طقوس احتفائية خاصة، فيما ترتبط المناسبة الوطنية بأشياء «بسيطة» باتت تحمل دلالات «سياسية» كبيرة، وعلى رأسها مادة «الشاي».



يعد هذا المشروب ذو الشعبية العالمية، أحد الرموز الأكثر ارتباطاً بمعركة الأمريكيين من أجل التحرر من سيطرة البريطانيين، ففي سنة 1773، قام أمريكيون باحتجاج شعبي على فرض البرلمان البريطاني ضرائب على الشاي المستورد إلى المستعمرات الأمريكية، حيث نجحوا في الاستيلاء على 3 سفن بريطانية في ميناء بوسطن، وألقوا بصناديق الشاي في المياه، لتعرف تلك الحادثة بـ«حفل شاي بوسطن» وتُؤسس لثورة قادت إلى تحقيق الاستقلال الأمريكي عن بريطانيا.



(أ ف ب)



وتمثل الألعاب النارية، جزءاً مهماً من احتفالات الأمريكيين بعيد الاستقلال، حيث يحرص الجميع حتى اليوم على أن تُضاء الولايات المتحدة «من طرفها إلى الطرف الآخر» بمناسبة هذا اليوم، كما تنبأ جون آدامز، أحد الآباء المؤسسين للولايات المتحدة.

وكان من ضمن احتفالات هذا العام، إطلاق أكبر عروض للألعاب النارية في البلاد في «متنزه ناشيونال مول» في واشنطن، وعلى امتداد نحو ميل على نهر إيست ريفر في مدينة نيويورك.



وأمضى 50 من خبراء الألعاب النارية أياماً في تحميل أكثر من 65 ألف عبوة على متن 5 صنادل لإبهار المشاهدين بالعرض المذهل على «إيست ريفر».



(usatoday.com)



كذلك تُعد مسابقة «شطائر النقانق» إحدى «أطرف» فعاليات الاحتفال الأمريكي باستقلال البلاد، وهذا العام أقيمت على نطاق محدود بسبب كوفيد-19 مسابقة «ناثان فيماس» لتناول النقانق في «كوني آيلاند» في بروكلين مع مراعاة قواعد التباعد الاجتماعي بين الحضور.

وحطم الفائز جوي تشيستنات الرقم القياسي العالمي المسجل باسمه حيث تناول 76 شطيرة نقانق في 10 دقائق، وهذا هو الفوز الرابع عشر له بالمسابقة.

(usatoday.com)



كما حصلت ميشيل ليسكو على اللقب في مسابقة السيدات، بعد أن التهمت 30 شطيرة في 10 دقائق، فيما غابت بطلة السيدات وحاملة الرقم القياسي ميكي سودو عن المسابقة هذا العام لأنها تتوقع ولادة طفل في غضون أسابيع قليلة.

وشملت الاحتفالات هذا العام في واشنطن، خروج فرق موسيقية لتقديم العروض التقليدية بالشارع الذي يقع فيه مبنى الكونغرس، كما تضمنت الاحتفالات فتح أبواب البيت الأبيض أمام مئات الضيوف المدعوين في أكبر حدث على الإطلاق منذ تنصيب بايدن.

#بلا_حدود