الاحد - 01 أغسطس 2021
الاحد - 01 أغسطس 2021
وقعت عدة حوادث إطلاق نار جماعي خلال عطلة نهاية الأسبوع. (أ ب)

وقعت عدة حوادث إطلاق نار جماعي خلال عطلة نهاية الأسبوع. (أ ب)

150 قتيلاً في عطلة «عيد أمريكا الكبير»

لقي 150 شخصاً على الأقل مصرعهم في عموم أمريكا جراء أكثر من 400 حادث إطلاق نار خلال عطلة نهاية الأسبوع المصادفة لعيد استقلال الولايات المتحدة، «الرابع من يوليو».

وأفاد موقع شبكة «سي إن إن» الأمريكية بتصاعد وتيرة جرائم العنف في كبرى مدن الولايات المتحدة خلال هذه المناسبة الوطنية، وذلك اعتماداً على بيانات مركز أرشيف حوادث إطلاق النار في أمريكا التي غطت الحوادث المسجلة على مدى 72 ساعة من الجمعة حتى الأحد.

وفي نيويورك، أعلنت الشرطة وفاة 26 شخصاً في 21 حادث إطلاق نار بين الجمعة والأحد، وهو عدد أقل من المسجل في نفس الفترة من العام الماضي حين لقي 30 شخصاً حتفهم في 25 حادث إطلاق نار.



لكن في يوم عيد الاستقلال، الرابع من يوليو، سجلت نيويورك «تفاحة أمريكا الكبيرة»، 12 حادث إطلاق نار خلفت 13 ضحية، وذلك مقارنة مع 8 ضحايا في 8 حوادث في العام الماضي.

وعلى مدار الأشهر المنصرمة من العام الجاري، زادت وتيرة حوادث إطلاق النار في نيويورك بنحو 40% مقارنة مع الفترة ذاتها 2020، وذلك بعد تسجيل 767 حادثاً، خلفت 885 ضحية.

ووقعت عدة حوادث إطلاق نار جماعي خلال عطلة نهاية الأسبوع، وتعرف «سي إن إن» إطلاق النار الجماعي بأنه حادث قتل أو جرح 4 أشخاص أو أكثر في حادث استخدام سلاح ناري، باستثناء مطلق النار.

وتميزت نهاية أسبوع الرابع من يوليو في شيكاغو، بتسجيل حوادث إطلاق نار استهدفت 83 شخصاً، من بينهم 14 لقوا مصرعهم، ومن بين الجرحى فتاة تبلغ من العمر 5 سنوات أصيبت يوم الأحد وأخرى (6 سنوات) أصيبت في وقت مبكر يوم الاثنين.



وأشارت «سي إن إن» إلى تسجيل حوادث إطلاق نار في عموم أمريكا، مؤكدة أن من بين المصابين أفراد شرطة، وعنصر من الحرس الوطني، ولاعب غولف أصيب برصاصة قاتلة في نادٍ ريفي السبت في ضواحي أتلانتا.

وسلط الموقع الضوء، على حادثة إصابة 8 أشخاص في وقت مبكر صباح الأحد في إطلاق نار بالقرب من مغسلة سيارات في تكساس، بعد مشادة بين مجموعة من الرجال، حيث غادر أحدهم أثناء المشاجرة، وعاد ببندقية وبدأ في إطلاق النار «تجاه مجموعات من الأشخاص» وفق السلطات الأمنية في المنطقة التي أكدت أن معظم الضحايا من المارة الأبرياء.

وتحتفل الولايات المتحدة بعيد الاستقلال في 4 يوليو من كل عام، وهو يوم ولادة أمريكا كدولة مستقلة منذ 245 عاماً، ورغم حوادث العنف المسلح، شهدت احتفالات هذا العام الكثير من مظاهر الابتهاج ببوادر العودة إلى الحياة الطبيعية بعد إعلان الرئيس الأمريكي جو بايدن أن الولايات المتحدة باتت تُسيطر على جائحة كورونا بفضل حملات التطعيم المكثفة.

#بلا_حدود