الثلاثاء - 27 يوليو 2021
الثلاثاء - 27 يوليو 2021
خلال فترة الدراسة تم تجنيب 456 هكتاراً من الغابات الاستوائية خطر القطع.

خلال فترة الدراسة تم تجنيب 456 هكتاراً من الغابات الاستوائية خطر القطع.

الأمازون.. كيف تساعد الأقمار الصناعية «السكان الأصليين»؟

استطاعت مجموعات من «السكان الأصليين» الحد من عمليات قطع الأشجار غير القانونية في غابات الأمازون في البيرو بفضل اعتمادها على الهواتف الذكية وبيانات الأقمار الصناعية، وفق ما أظهرت دراسة حديثة.

تظهر الدراسة التي نشرت نتائجها حوليات الأكاديمية الوطنية للعلوم، أن الاعتراف بحقوق مجموعات السكان الأصليين على أراضيهم قد يشكل قوة مهمة لمواجهة أزمة المناخ.

وأجريت الدراسة في 36 قرية للسكان الأصليين من شعب شيبيبو في باتريا نويفا ونويفا سابوسوا في الأمازون البيروفية، وقد اعتُمد خلالها على صور قدمتها البيرو والتُقطت بواسطة القمر الصناعي «سات-1» الذي أطلق سنة 2016 ويحلق فوق البلاد 14 مرة يومياً.

وأجرى الباحثون الدراسة، بأسلوب التجربة الموجهة القائمة على عينات عشوائية، وقوّموا أثر دوريات السكان الأصليين في الغابات على الحد من قطع الأشجار عندما يكون المشاركون في هذه الدوريات مجهزين بمعدات للإنذار بواسطة الأقمار الصناعية.

وبيّنت النتائج تراجعاً بنسبة 52% في عمليات إزالة الأحراج سنة 2018، و21% سنة 2019، في القرى التي حصل سكانها عشوائياً على معدات وتدريبات، مقارنة مع أولئك غير المجهزين.

وكانت نسبة التراجع كبيرة خصوصاً في القرى التي تواجه تهديدات مباشرة من عمليات التنقيب غير القانوني عن الذهب وتحطيب غير قانوني وزراعات محظورة لنبتة الكوكا المستخدمة في صنع الكوكايين.

وأجرى الدراسة باحثون في جامعتي نيويورك وجونز هوبكينز، بالتعاون مع مؤسسة «راين فورست فاونديشن يو اس» ومنظمة الشعوب الأصلية في الأمازون الشرقية.

وشملت الدراسة أيضاً 37 قرية أخرى لأغراض المقارنة من دون أي تغيير في سلوكياتها على صعيد إدارة الغابات.

وبواقع مرة شهرياً، كان أشخاص يتنقلون في محيط نهر الأمازون ومتفرعاته لتقديم نواقل «يو اس بي» تحوي صوراً من الأقمار الصناعية ومعلومات من نظام «جي بي اس» للقرى المعزولة.

وكان الأشخاص الذين كُلفوا المراقبة يحمّلون المعلومات على تطبيقات خاصة عبر هواتف ذكية كانوا يستخدمونها لإرشاد الدوريات إلى مواقع تشهد عمليات إزالة أحراج محتملة.

وفي حال وجدوا مثل هذه المواقع، كانت الأدلة تقدَّم لجمعية تضم أعضاء في المجتمع المحلي.

عندها يكون القرار بيدهم لاختيار الخطوات الواجب اتخاذها، سواء من خلال إبعاد مرتكبي الانتهاكات إلى خارج القرية بوسائلهم الخاصة، أو الاستعانة بقوات الأمن في بعض الحالات، خصوصا عندما تكون عصابات مخدرات ضالعة في هذه الأنشطة.

وأكد مدير «راين فورست فاونديشن يو اس» لمنطقة البيرو توم بيويك أن «الهدف الرئيسي يقضي بتسليم المعلومات عن إزالة الغابات» إلى الجهات الأكثر تضرراً بتبعاتها والتي يمكنها التحرك للتصدي لذلك.

وخلال الدراسة التي استمرت سنتين، تم تجنيب ما يقرب من 456 هكتاراً من الغابات الاستوائية خطر القطع، ما أتاح تفادي 234 ألف طن من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

وقال توم بيويك إن «النتائج تمثل حجة قوية لزيادة الاستثمارات وإعادة إنتاج النموذج»، مضيفاً «سيكون ذلك جيداً للمستقبل، ليس فقط من أجل البيرو بل للكوكب بأسره».

#بلا_حدود