الجمعة - 06 أغسطس 2021
الجمعة - 06 أغسطس 2021
(رويترز)

(رويترز)

نائب ترامب السابق يدعو لمنع الصين من بناء قاعدة عسكرية في «نصف الكرة الأرضية الغربي»

حذر نائب الرئيس الأمريكي السابق مايك بنس، الأربعاء، من أن الصين في طريقها إلى أن تصبح «إمبراطورية للشر»، على حد تعبيره، لتشكل بذلك «خطراً على الولايات المتحدة أكبر مما كان يمثله الاتحاد السوفيتي في حقبة الحرب الباردة».

ودعا نائب الرئيس السابق دونالد ترامب، الذي يُعتقد أنه يفكر في الترشح للرئاسة في انتخابات 2024، الرئيس الحالي جو بايدن إلى مواجهة الصين بقوة أكبر على جبهات عدة بما في ذلك مصدر فيروس كورونا وما وصفه بـ«الاستعمار الجديد» للدولة الآسيوية العملاقة.

وقال بنس في كلمة في مؤسسة «هيريتيج فاونديشن» إن «الحزب الشيوعي الصيني يشكل أكبر تهديد لازدهارنا وأمننا وقيمنا على وجه الأرض».

كما دعا إلى موقف أمريكي جريء لمنع الصين من بناء قاعدة عسكرية في نصف الكرة الأرضية الغربي. وقال بنس «يجب على الرئيس أن يوضح أن نصف الكرة الغربي محظور على الاستعمار الجديد للصين».

وأضاف «قد لا تكون الصين إمبراطورية للشر لكنها تعمل بجد كل يوم لتصبح كذلك»، مشيراً إلى أن «الصين الشيوعية وفي جوانب كثيرة، تشكل تحدياً للولايات المتحدة أكبر مما كان يمثله الاتحاد السوفيتي خلال الحرب الباردة».

وتبنى ترامب وبنس موقفاً مناهضاً للصين المنافسة الاقتصادية للولايات المتحدة، بما في ذلك فرض رسوم جمركية وتحميل بكين مسؤولية انتشار كورونا.

وأشاد ترامب مرات عدة بالرئيس شي جين بينغ في الأيام الأولى للوباء لشفافية الصين واحترافها في استجابتها للصحة العامة، قبل أن ينتقل إلى انتقاد بكين ووصف كورونا بأنه «فيروس صيني».

وقال بنس: بدلاً من «الزحف» إلى الصين، يجب على إدارة بايدن أن تطالب بكين بـ«كشف مصدر فيروس كورونا»، مكرراً ما قاله ترامب إن الأدلة تشير إلى أن فيروس كورونا قد تسرب من معمل ووهان.

وأمر بايدن في مايو بفتح تحقيق في مصادر كوفيد.

وقال بنس إنه يعتقد أن الصين «تشعر بضعف في هذه الإدارة الجديدة»، وطالب بايدن باتخاذ خطوات أخرى ضد بكين.

وحث الرئيس على «فصل» الاقتصاد الأمريكي عن الصين في الصناعات التي تعتبر ضرورية للأمن القومي، وتعزيز العلاقات الاقتصادية مع تايوان وخفض الواردات الصينية والمطالبة بنقل دورة الألعاب الأولمبية الشتوية لعام 2022 من بكين ما لم تقدم بيانات حقيقية عن أصل كوفيد وتكف عن «اضطهاد أقلية الأويغور المسلمة».

#بلا_حدود