الاثنين - 20 سبتمبر 2021
الاثنين - 20 سبتمبر 2021
فرح ودموع ولقاء بعد طول فراق. (أ ب)

فرح ودموع ولقاء بعد طول فراق. (أ ب)

فرح وتأثر في مطار هيثرو بعد تخفيف قيود السفر

شهد مطار هيثرو في لندن لقاءات مؤثرة مع وصول أوائل الركاب من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، بعد إعفاء الملقحين بالكامل ضد كوفيد-19 من الحجر الصحي الإلزامي.

وكانت السلطات البريطانية قد فرضت قيوداً صارمة على المسافرين القادمين من الخارج منذ أكثر من عام، أدت إلى فصل عائلات خلال الجائحة.

لكن خُففت القيود في إنجلترا واسكتلندا، اليوم الاثنين، ما أفسح المجال أمام لقاءات مؤثرة في هيثرو، أكثر المطارات البريطانية ازدحاماً.

وقال مايكل بليك (71 عاماً) فيما كان ينتظر مع زوجته سو لاستقبال ابنهما إليوت وحفيدهما البالغ 8 سنوات للمرة الأولى منذ 18 شهراً: «نحن بغاية التأثر». وقالت سو فيما كانت تنتظر وصول الرحلة القادمة من نيويورك: «جزء كبير من حياته (الحفيد) لم ير خلاله جديه».

ولدى رؤية ابنها، مرت تحت الحواجز الموضوعة في قاعة الوصول لتعانق حفيدها وهي تمسح دموعها. وكانت عائلة سو من أوائل العائلات التي استفادت من الإجراءات الجديدة التي بدأ تطبيقها اعتباراً من الساعة الرابعة صباحاً.

وبموجب الإجراءات الجديدة يمكن للأشخاص الملقحين بالكامل بلقاح مرخص من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية أو وكالة الأدوية الأوروبية أن يسافروا من أي دولة مدرجة في اللون «الأصفر» ضمن تصنيف يعتمد الألوان، دون الحاجة للحجر الصحي الإلزامي في المنزل لمدة 10 أيام.

ولا يزال يتعين على هؤلاء المسافرين إجراء اختبار قبل المغادرة، واختبار آخر في اليوم الثاني بعد وصولهم.

وسيتواصل تطبيق قواعد منفصلة على القادمين من فرنسا بسبب قلق الحكومة من «التواجد الدائم» للمتحورة «بيتا»، التي يعتقد أنها أكثر مقاومة للقاحات. وعلى الذين لم يتلقوا اللقاح بالكامل أن يحجروا أنفسهم لدى الوصول.

وتشهد بريطانيا موجة أخرى من الفيروس بسبب المتحورة «دلتا»، رغم أن الحالات تستقر على ما يبدو، فيما أنجزت حملة التطعيم تلقيح أكثر من 70 % من البالغين بالكامل.

وفيما خففت إنجلترا واسكتلندا قيود الحجر، لا تزال القواعد السابقة مطبقة في ويلز وأيرلندا الشمالية. واعتبر مسؤولو شركات الطيران التي تعاني من أزمات تغيير الإجراءات بأنها خطوة إيجابية، لكنهم قالوا إن جهود قطاع الطيران تتعرقل بسبب القيود العالمية المستمرة.

وقال المدير التنفيذي لمطال هيثرو، جون هولاند-كي، لإذاعة «بي بي سي»، إن القطاع لن «يعود إلى طبيعته» قبل أن تفتح الولايات المتحدة حدودها أمام المسافرين من بريطانيا.

كما نبه مسؤولو قطاع الحكومة بعدم إدخال فئة جديدة إلى قائمة التصنيف بحسب ألوان الإشارات الضوئية المخصصة لتحذير المسافرين من أن الدول التي تسجل ارتفاعاً في حالات الإصابة، يمكن أن تصنف في اللون الأحمر خلال وقت قصير.

وانتقد المدير التنفيذي في مؤسسة «بي سي إيجنسي» لاستشارات السفر، بول تشارلز في تصريح لشبكة «آي تي في» التلفزيونية «إدخال فئة مراقبة... تضاف إلى القائمة الصفراء والخضراء والحمراء».

وأضاف: «في الوقت الحالي النظام في المملكة المتحدة يخنق الانتعاش، وهذا لا يساعد القطاع بسبب غياب الثقة لحجز (الرحلات) لأن الناس قلقون إزاء تغيير تصنيف الأماكن في وقت قصير».

#بلا_حدود