الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
ماكرون من أوائل الرؤساء الذين يلجؤون لوسيلة اتصال سياسية جديدة للتحدث مع الشباب - رويترز.

ماكرون من أوائل الرؤساء الذين يلجؤون لوسيلة اتصال سياسية جديدة للتحدث مع الشباب - رويترز.

بين الطب والسياسة.. ماكرون يثير الجدل بفيديو اللقاحات والشعار الغامض

ظهر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في فيديو نشره على حسابه في إنستغرام وتيك توك، يحاول إقناع الشعب الفرنسي بتلقي اللقاحات وتكذيب الإشاعات المضللة.

وماكرون من أوائل الرؤساء الذين لجؤوا لوسيلة اتصال سياسية جديدة للتحدث مع الشباب لإقناع المشككين في اللقاح، وظهر ماكرون من المكان الذي يقضي فيه عطلته في حصن بريغانسون في فيديو يطلب من متابعيه طرح أي أسئلة تتعلق باللقاحات وهو سيجيب عليها بأكبر قدر ممكن من الوضوح.



وظهر ماكرون بقميص أسود غير رسمي، ووصفت وسائل الإعلام الفرنسية، ما قام به ماكرون بأنه أمر غير مسبوق، حيث كان من المستحيل تخيل الرؤساء السابقين فرانسوا هولاند أو نيكولا ساركوزي في مثل هذا الموقف.

وقال ماكرون: "أعلم أن الكثير منكم ما زال يتساءل والكثيرون خائفون بسبب المعلومات والشائعات الكاذبة، لقد قررت أن أجيب على أسئلتكم بشكل مباشر، اكتبوها وسأجيب بشكل واضح".

قميص ماكرون تيك توك



وأثار شعار العلامة التجارية الذي كان مطبوعاً على قميص ماكرون، تساؤل العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، إذ كان شعار علامة تجارية غير معروفة لعامة الناس.

وأجرى مستخدمو الإنترنت بحثاً على غوغل ولكن لم تكن هناك أي إجابة عن العلامة التجارية، وتساءل المتابعون الآخرون عن معنى الشعار المطبوع على القميص، وشبهه البعض بأنه أقرب لشكل البومة.

وهذه هي ليست المرة الأولى التي يروج بها ماكرون لشركة فرنسية ناشئة وغير معروفة.



وتساءلت صحيفة الغارديان البريطانية عن معنى الشعار الذي ظهر على قميص ماكرون، وما إذا كان قد تم اختياره بشكل لا شعوري أو أن مسؤولي العلاقات العامة في الإليزيه حاولوا نقل رسالة سرية للمتابعين بهذا الشعار.

وفي نفس اليوم نشر أحد المواقع نفس القميص الذي ارتداه ماكرون للبيع مقابل 19.90 يورو وأطلق عليه اسم ماكرون تيك توك، واعتبر البعض أن ماكرون هو من كان وراء ابتكار هذه العلامة.

ماكرون في مرمى المعارضة



وبعد الفيديو تعرض ماكرون للهجوم من قبل معارضيه الذين اعتبروا أن ما يقوم به ليس من مهامه لا سيما أنه رئيس وليس طبيباً أو مختصاً في مجال الفيروسات واللقاحات، واتهموه بالتخلي عن دوره الأساسي.

وقال السياسي اليميني والمتحدث الرسمي باسم حزب التجمع الوطني جوليان أودول، إنه ليس من اختصاص الرئيس أن يقدم توضيحاً طبياً، فهذه المهام ليست وظيفته وليست في حدود خبرته، فما يجب أن يفعله هو جمع الفرنسيين معاً وليس تقسيمهم.

وأشار إلى أن هذه مهام رئيس قسم الطوارئ في مستشفى جورج بوميدو في باريس فهو متخصص في علم الأوبئة، وأوضح أن هناك أطباء وعلماء وهم من يستطيعون أن يجيبوا على هذه الأمور، ووصف ما قام به ماكرون بالمزج بين الطب والسياسة بأنه يهدد بطمس الرسالة المرسلة للفرنسيين.
#بلا_حدود