الجمعة - 17 سبتمبر 2021
الجمعة - 17 سبتمبر 2021
ديفيد فروست. (أ ب)

ديفيد فروست. (أ ب)

وزير بريطاني يحذر من حقبة «ارتياب بارد» مع الاتحاد الأوروبي

حذر الوزير البريطاني المسؤول عن ملف خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي «بريكست»، أمس السبت، من فتور طويل الأمد في العلاقات بين بلاده والكتلة الأوروبية، إذا لم تتم تسوية الترتيبات التجارية المتفق عليها بشأن أيرلندا الشمالية.

وقال الوزير ديفيد فروست في كلمة ألقاها بمقر «الرابطة البريطانية الأيرلندية» في أوكسفورد إن «بروتوكول أيرلندا الشمالية» يحتاج إلى «تغيير جوهري ومهم».

شهدت ترتيبات التجارة بعد بريكست بين الحكومة البريطانية والاتحاد الأوروبي المكون من 27 دولة، فرض ضوابط جمركية وحدودية على بعض البضائع التي تنتقل بين أيرلندا الشمالية وبقية المملكة المتحدة.

وبالإضافة إلى السعي لاحترام القواعد التي تحكم السوق الموحدة للسلع في الاتحاد الأوروبي، تسعى اللوائح إلى إبقاء الحدود مفتوحة بين أيرلندا الشمالية وأيرلندا العضو في الاتحاد الأوروبي، وهي ركيزة أساسية لعملية السلام في أيرلندا الشمالية.

ومع ذلك، فقد أثارت اللوائح غضب المجتمع المؤيد للوحدة في أيرلندا الشمالية والذي يرى أن عمليات فحص البضائع ترقى إلى إقامة حد في البحر الأيرلندي وتضعف علاقات أيرلندا الشمالية مع بقية المملكة المتحدة.

وإلى هذا، قال فروست إن «المخاطر كبيرة، والمجادلات يمكن أن تكون مريرة. أشعر بالقلق من أن هذه العملية قادرة على توليد نوع من الارتياب البارد بيننا وبين الاتحاد الأوروبي والذي يمكن أن ينتشر عبر علاقتنا».

#بلا_حدود