السبت - 25 سبتمبر 2021
السبت - 25 سبتمبر 2021
وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن - رويترز.

وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن - رويترز.

بلينكن: طالبان لم تمنع أمريكيين من مغادرة مزار الشريف

نفى وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، اليوم الثلاثاء، تقارير عن أن طالبان منعت أمريكيين حاولوا الخروج جواً من مدينة مزار الشريف في شمال أفغانستان، لكنه قال إن الحركة لم تسمح لرحلات طيران عارض بالإقلاع، لأن بعض الركاب لم تكن معهم وثائق سفر سارية.

وتواترت أنباء في الأيام القليلة الماضية عن أن ألف شخص، منهم أمريكيون، عالقون في مطار مزار الشريف منذ أيام انتظاراً للسماح لرحلات طيران عارض بنقلهم. وألقى أحد منظمي رحلات الطيران بالمسؤولية في تأخر الإقلاع على وزارة الخارجية الأمريكية.

وكان بلينكن يتحدث في مؤتمر صحفي في قطر حليفة الولايات المتحدة التي لعبت دور المُحاور مع طالبان التي استولت على السلطة في كابول يوم 15 أغسطس بعد انهيار الحكومة المدعومة من الغرب.

وقال بلينكن إن واشنطن علمت بوجود عدد صغير «نسبياً» من الأمريكيين الذين يحاولون مغادرة مزار الشريف.

لكنه أضاف أن أحد التحديات الأساسية التي واجهت رحلات الطيران العارض كان أن بعض الركاب لا يحملون وثائق سفر يعتد بها، وهو ما حال فعلياً دون سفر المجموعة بكاملها.

وتابع: «أعتقد أن طالبان لم تمنع خروج أي شخص يحمل وثائق سفر سارية، لكنها قالت إن من ليس لديهم وثائق سفر سارية الآن لا يمكنهم المغادرة».

وأضاف «ولأنهم جميعاً ضمن مجموعة واحدة.. لم يُسمح للطائرات بالإقلاع».

وتابع بلينكن أن طالبان ملتزمة بتعهدها بالسماح للأمريكيين الذين يحملون وثائق سفر سارية بالمغادرة.

وقال: «لسنا على علم بأي شخص محتجز على طائرة أو بوجود أي وضع يشبه احتجاز رهائن في مزار الشريف. لذلك يتعين علينا العمل على توفير المتطلبات المختلفة وهذا بالتحديد ما نقوم به».

وكان مايك مكول كبير الجمهوريين بلجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب قد قال يوم الأحد لبرنامج فوكس نيوز صنداي، إن 6 طائرات عالقة في مزار الشريف على متنها أمريكيون ومترجمون أفغان غير قادرة على الإقلاع بسبب عدم سماح طالبان لها بذلك.

وأضاف أن طالبان تحتجز الركاب «رهائن في مقابل تنفذ طلبات».

وقال بلينكن إنه ما من سبيل للتحقق بدقة من هويات الركاب ضمن أمور أخرى، مشيراً إلى عدم وجود طواقم عمل أمريكية على الأرض في أفغانستان سواء في كابول أو في مزار الشريف.

وتابع «هذا يثير مخاوف حقيقية. لكننا نعمل مع الجميع وبتنسيق وثيق مع مختلف المبادرات ورحلات الطيران العارض التي تسعى لإجلاء الناس... لكنني أريد أن أؤكد أن هناك العديد من الأمور التي يتعين العمل عليها».

وقال وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني في المؤتمر الصحفي المشترك مع بلينكن، إن بلاده تأمل في أن يجري تشغيل مطار كابول للركاب خلال بضعة أيام، لكن لم يتم التوصل بعد لأي اتفاق على كيفية إدارته.

ويزور بلينكن ووزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن قطر حالياً؛ سعياً للحصول على دعم لإجلاء الأمريكيين والأفغان المعرضين للخطر الذين تُركوا في أفغانستان بعد الانسحاب وأيضاً إيجاد توافق بين الحلفاء حول كيفية التعامل مع طالبان.

#بلا_حدود