الثلاثاء - 26 أكتوبر 2021
الثلاثاء - 26 أكتوبر 2021
الجناح الالماني في معرض اكسبو دبي.

الجناح الالماني في معرض اكسبو دبي.

تقارير نمساوية وألمانية: إكسبو دبي يصنع المستقبل

اهتمت الصحافة النمساوية والألمانية باستعدادات العالم لافتتاح معرض إكسبو 2020 دبي، والذي وصفته بأنه «حدث تملأه الدهشة والسحر» يمتد على مدار 6 أشهر على أرض الإمارات، محولاً المستقبل إلى حقيقة، ومظهراً قوة الشباب والنساء على صنع التغيير.

وسلط موقع «بورزه إكسبرس» النمساوي الضوء على الحضور القوي للمرأة في هذا المعرض العالمي الضخم باعتبارها صانعة التغيير، مؤكداً أن النساء المبدعات سيحتفل بهن بشكل خاص في فعاليات الحدث الدولي.

وبحسب التقرير، قالت وزيرة الاقتصاد النمساوية، مارغريت شرامبوك، إن النساء تبعثن بإشارة قوية في معرض إكسبو حول قدرتهن الابتكارية، مشيرة إلى أن هدف المشاركة النمساوية يتمثل في جذب المزيد من النساء والفتيات المهتمات بمهن مثل الرياضيات وتكنولوجيا المعلومات والعلوم الطبيعية، وإدخالهن في التدريب الفني.

مضيفة أن رائدات الأعمال والباحثات المشاركات في فعاليات المعرض، يمثلن نماذج تحتذى للجيل الشاب في المنطقة.

وتشارك النمسا بـ53 شركة ومؤسسة بحثية في جناحها بالمعرض، من بينها شركة تهتم بتقليل الكميات الهائلة من نفايات الطعام وتحويلها إلى بروتينات وأسمدة للاستخدام في المنشآت الصناعية لتربية الحشرات، وأخرى تهتم بدمج الموضة بالتكنولوجيا عبر إعادة التفكير في الأنظمة التقليدية في الموضة من حيث استراتيجيات التصميم وأساليب الإنتاج.

وتطرق تقرير للصحيفة الألمانية «فيستفالن بوست» إلى المواطنة الألمانية، تيا فوجيليه، «24 عاماً»، والتي ستقضي الـ6 أشهر المقبلة في دبي، حيث ستعمل بالجناح الألماني الذي تقيمه هناك ولاية «بادن فورتمبيرغ».

وقالت فوجيليه بالتقرير «أتطلع إلى عملي في إكسبو، وأعتبره من أكبر مغامرات حياتي، هناك سأعمل مع 40 شابة وشاباً آخرين في الجناح، وسأتعرف خارج المعرض أيضاً على دبي، هذه الإمارة المتألقة».



وأكدت وزيرة الاقتصاد بولاية بادن فورتمبيرغ، نيكوله هوفمايستر، أن الجناح الألماني يعد من أكبر الأجنحة بالمعرض، وسيقدم أحدث الأفكار حول موضوع الاستدامة والأولويات الأخرى، وتديره شركة «معارض كولونيا»، ويتيح للزائرين تجربة الابتكارات من الأيدي الألمانية بطريقة مرحة وتفاعلية.

وتطرق تقرير للموقع الألماني «إف فاو فيه» إلى أن دبي تحول المستقبل إلى حقيقة في إكسبو، وأن التكنولوجيا الجديدة بالمعرض والمعايير الجديدة بالنقل وحركة المرور تؤكد أن المستقبل أصبح حاضراً هناك.

وتطرق التقرير للإبهار الذي سيكون حاضراً عبر إمكانية أن يكسر الزوار الحدود بين العالم المادي والرقمي، واختبار المركبات ذاتية القيادة واستكشاف الفضاء، والطواف عبر الكون في جناح أستراليا، والسفر مباشرة إلى بغداد في القرن التاسع مع أكبر منصة في العالم.

وأشار التقرير إلى أن إكسبو سيكون المهرجان المستقبلي المليء بالأفكار الجديدة والجذرية والعروض السحرية في مشهد مدته 6 أشهر، وأن دبي أرادت أن تجعل المعرض المؤجل أول حدث عالمي جماعي بعد وباء كورونا، حيث تشارك فيه أكثر من 190 دولة، وسيكون مختبراً للتقدم التكنولوجي، ينصب فيه التركيز على الأسئلة المتعلقة بالاستدامة والتنقل في المستقبل.

وتطرق التقرير إلى طموح الإمارات بتغطية ما يقرب من نصف احتياجاتها من الطاقة من مصادر الطاقة المتجددة بحلول عام 2050، مشيراً إلى أن الإمكانيات الهائلة لحدائق الطاقة الشمسية في صحراء الخليج.

بدوره، أشاد تقرير لموقع «إف فاو فيه» الألماني بحسن إدارة الإمارات لأزمة الجائحة، والنجاحات التي حققتها في هذا الصدد، والتي انعكست في ارتفاع نسبة متلقي التطعيم وتوفير كافة التدابير اللازمة لافتتاح إكسبو في ظروف صحية متميزة.

ونجح البرنامج الوطني للتطعيم في الإمارات في تقديم اللقاح حتى الآن لأكثر من 87% من إجمالي سكان الدولة بشكل مجاني ولجميع الجنسيات.

#بلا_حدود