الاحد - 24 أكتوبر 2021
الاحد - 24 أكتوبر 2021
منحوتة ’’اللاعنف‘‘ (المسدس المعقود)، تمثال لكارل فريدريك رويترزوارد شُيد خارج مقر الأمم المتحدة في نيويورك.

منحوتة ’’اللاعنف‘‘ (المسدس المعقود)، تمثال لكارل فريدريك رويترزوارد شُيد خارج مقر الأمم المتحدة في نيويورك.

لنشر ثقافة السلام.. العالم يحتفل بيوم «اللاعنف»

تحتفل منظمة الأمم المتحدة باليوم الدولي لـ«اللا عنف»، الذي يصادف ذكرى ميلاد زعيم حركة استقلال الهند، ورائد فلسفة واستراتيجية «اللاعنف»، المهاتما غاندي، في الثاني من شهر أكتوبر من كل عام.



ووفقاً لقرار الجمعية العامة 61/271، بتاريخ 15 يونيو 2007، الذي نص على إحياء تلك الذكرى، فإن اليوم الدولي هو مناسبة «لنشر رسالة اللاعنف، بما في ذلك عن طريق التعليم وتوعية الجمهور»، حسبما ذكرت منظمة الأمم المتحدة في موقعها على الإنترنت، ويؤكد القرار مجدداً «الأهمية العالمية لمبدأ اللا عنف»، والرغبة «في تأمين ثقافة السلام والتسامح والتفاهم ولا عنف».



وأشار الموقع إلى أن أناند شارما، وزير الدولة الهندي للشؤون الخارجية، أعلن، وهو يعرض قراراً في الجمعية العامة باسم الدول المشاركة في تقديم قرار الجمعية العامة وعددها 140 دولة، أن اتساع نطاق المشاركة في تقديم القرار وتنوعها يعبّران عن الاحترام العالمي للمهاتما غاندي وللأهمية الدائمة لفلسفته.

وكان شارما، قد اقتبس قول غاندي «إن اللا عنف، هو أقوى قوة في متناول البشرية. فهو أعتى من أعتى سلاح من أسلحة الدمار تم التوصل إليه من خلال إبداع الإنسان».

وتعد حياة وقيادة غاندي، الذي ساعد على قيادة الهند صوب الاستقلال، مصدر إلهام للحركات الداعية إلى مبدأ نبذ العنف، وقد ظل غاندي، طيلة حياته، ملتزماً بإيمانه بمبدأ عدم استخدام العنف، حتى في ظل الظروف القمعية، وفي مواجهة تحديات كان يبدو أنه لا يمكن التغلب عليها.

كانت النظرية التي تستند إليها أعمال غاندي، والتي تضمنت تشجيع العصيان المدني على نطاق جماهيري، ضد القانون البريطاني، مثلما حدث في مسيرة الملح التاريخية عام 1930، هي أن «الوسائل العادلة تفضي إلى غايات عادلة»؛ أي أنه ليس من المنطقي محاولة استخدام العنف لإيجاد مجتمع مسالم، فقد كان يؤمن بأن الهنود يجب ألا يستخدموا العنف أو الكراهية في كفاحهم في سبيل التحرر من الاستعمار.



ومن أقوال المهاتما غاندي التي احتفت بها الأمم المتحدة بمناسبة هذا اليوم الدولي: «الفقر هو أسوأ أشكال العنف»، «اللاعنف هو سلاح الأقوياء»، «اللاعنف والحقيقة لا ينفصلان ويرتبط كل منهما بالآخر»، إضافة إلى مقولته «قد لا نكون أبداً أقوياء بما يكفي لنكون غير عنيفين تماماً في الفكر والكلام والفعل، ولكن يجب أن نبقي اللاعنف هدفنا وأن نحرز تقدماً قوياً نحوه».

#بلا_حدود