الثلاثاء - 19 أكتوبر 2021
الثلاثاء - 19 أكتوبر 2021
شارك وزراء من نحو 50 في اجتماع ميلانو التحضيري - أ ف ب.

شارك وزراء من نحو 50 في اجتماع ميلانو التحضيري - أ ف ب.

رئيس مؤتمر المناخ يؤكد أنه ما زال هناك «الكثير من العمل» قبل الاجتماع

أكد ألوك شارما رئيس مؤتمر المناخ في ميلانو السبت أنه ما زال هناك «الكثير من العمل» قبل مؤتمر الأطراف الـ26 (كوب 26) الحاسم الذي سيعقد الشهر المقبل في غلاسكو.

وقال المسؤول البريطاني في مؤتمر صحفي بعد اجتماع تحضيري للمؤتمر عقد في مدينة ميلانو الإيطالية السبت «لا أستخف بحجم العمل المطلوب». ووصف المناقشات بـ«البناءة» مشيراً إلى وجود «حس قوي بضرورة الإسراع».

وأضاف «اتفق الجميع على أن غلاسكو ستكون على الأرجح لحظة حاسمة في تحديد الطموحات للعقد المقبل»، موضحاً أنه «كان هناك إجماع على أننا بحاجة إلى بذل المزيد من الجهود لجعل الحد من ارتفاع درجة الحرارة بـ1,5 درجة مئوية ممكناً».

تهدف اتفاقية باريس الموقعة في 2015 إلى خفض الاحترار «إلى أقل بكثير من» درجتين مئويتين. لكن في السنوات الأخيرة بدت دول موقعة عدة مترددة في الاعتراف بهدف 1,5 درجة مئوية على رأسها السعودية وروسيا اللتان شاركتا في الاجتماع التحضيري لمؤتمر الأطراف في ميلانو.

وتفيد التقديرات الأخيرة للأمم المتحدة أن الالتزامات الحالية للدول ستقود العالم إلى ارتفاع «كارثي» في الحرارة يبلغ 2,7 درجة مئوية.

لم ترتفع الحرارة أكثر من نحو 1,1 درجة مئوية لكن العالم يشهد بالفعل كوارث شديدة ومتكررة، من الفيضانات إلى موجات الحر والحرائق المدمرة.

من جهته، أكد نائب رئيس المفوضية الأوروبية فرانس تيمرمانز أنه «لا يمكن أن يكون هناك شك في ذهن أحد أننا نكافح من أجل بقاء البشرية». وأضاف أن «العالم بدأ قبول حقيقة أنه يجب أن نتحرك وأن نتحرك الآن».

وأعرب عن أمله خصوصاً في أن تقدم الصين والهند اللتان لم تعرضا على الأمم المتحدة بعد التزاماتهما الجديدة بخفض الغازات المسببة للاحتباس الحراري «مساهمة كبيرة» «للسماح للكوكب بعدم تجاوز 1,5 درجة مئوية من الاحترار».

شارك وزراء من نحو 50 دولة بينها الولايات المتحدة والصين، حضورياً أو عن بعد، في اجتماع ميلانو التحضيري قبل «كوب 26» الذي أرجئ لمدة عام بسبب وباء «كوفيد-19».

#بلا_حدود