الاحد - 17 أكتوبر 2021
الاحد - 17 أكتوبر 2021
No Image Info

لمنع الأوبئة مستقبلاً.. مشروع أمريكي لاستكشاف الفيروسات المٌنتقلة للبشر

أطلقت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية مشروعاً جديداً طموحاً، للاستعداد للتهديدات الصحية المحتملة في المستقبل، وتحديداً انتقال الفيروسات من الحيوانات إلى البشر.

وأوضحت الوكالة في بيان لها، أنه من المقرر أن «يعمل المشروع على تعزيز القدرة العالمية على اكتشاف وفهم مخاطر انتقال وانتشار الفيروسات من الحياة البرية إلى البشر والتي يمكن أن تسبب جائحة أخرى».

وقالت جامعة ولاية واشنطن في بيان نشرته على موقعها الرسمي على الإنترنت، إنها دخلت في اتفاقية للتعاون مع الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، في إطار المشروع الجديد، الذي يستمر لمدة 5 سنوات، بقيمة 125 مليون دولار أمريكي، بهدف تحديد ومنع الأوبئة في المستقبل بشكل أفضل.

ومن المقرر أن تعمل الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية على مشروع «اكتشاف مسببات الأمراض الناشئة واستكشافها»، إضافة إلى بناء القدرات العلمية في البلدان الشريكة في المشروع، بهدف اكتشاف وتوصيف الفيروسات غير المعروفة، بوسائل تتسم بالأمان.

وقال قائد الباحثين بمشروع الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، والأستاذ المشارك مع كلية بول ألين للصحة العالمية، التابعة لكلية واشنطن للطب البيطري، فيليكس لانكستر «نهدف لجعل العالم أكثر استعداد لمثل تلك الأمراض المعدية، وعلينا أن نكون على استعداد للتعامل معها».

وأضاف «لن نعمل فقط على اكتشاف الفيروسات، ولكننا سنعمل أيضا على بناء القدرات في البلدان الأخرى، حتى تتمكن الولايات المتحدة من التعاون معهم في تنفيذ هذا العمل المهم».

بدورها، أوضحت الجامعة أن المشروع يستهدف التعاون مع 12 دولة، في كل من أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية، لإجراء برامج مراقبة واسعة المدى، على الحيوانات في تلك الدول باستخدام المعامل والمختبرات المحلية.

ومن المقرر أن يركز المشروع، على العثور على مسببات الأمراض غير المعروفة سابقاً، من بعض العائلات الفيروسية، والتي لديها إمكانية كبيرة لانتقال الفيروس من الحيوانات إلى البشر؛ مثل فيروسات كورونا، وهي العائلة التي تضم فيروس (SARS-CoV-2) المسبب لـ«كوفيد-19»، وكذلك بعض الفيروسات مثل فيروس «إيبولا»، والفيروسات التي تسبب الحصبة وفيروس «نيباه».

وأوضحت جامعة واشنطن أن المشروع له أهداف طموحة؛ وفي مقدمتها جمع أكثر من 800 ألف عينة، خلال 5 سنوات هي فترة عمل المشروع، يأتي أغلبها من الحيوانات البرية، ثم الكشف عن مدى وجود الفيروسات في تلك العينات، وعند العثور عليها، سيقوم الباحثون بتحديد إمكانية انتقال تلك الفيروسات من الحيوانات إلى البشر.

وأضافت الجامعة أن تلك العملية من المتوقع أن تؤدي إلى الكشف عما بين 8- 12 ألف فيروس جديد، سيقوم الباحثون بفحصها، وتحديد الجينوم الخاص بها، والتي يمكن أن تشكل أكبر خطر على صحة البشر والحيوانات.

#بلا_حدود