الثلاثاء - 26 أكتوبر 2021
الثلاثاء - 26 أكتوبر 2021
دميتري موراتوف من روسيا وماريا ريسا من الفلبين.

دميتري موراتوف من روسيا وماريا ريسا من الفلبين.

صحفيان يحصدان «نوبل للسلام».. والكرملين يُهنئ

أعلنت لجنة نوبل النرويجية، الجمعة، حصول الصحفيين دميتري موراتوف من روسيا وماريا ريسا من الفلبين على جائزة نوبل للسلام هذا العام بفضل «جهودهما لحماية حرية التعبير، التي تمثل شرطاً مسبقاً للديمقراطية والسلام الدائم».

ولدى إعلان فوزهما بالجائزة اليوم الجمعة في أوسلو، قالت اللجنة إن الاثنين «يمثلان جميع الصحفيين في عالم تواجه فيه الديمقراطية وحرية الصحافة ظروفاً عصيبة بشكل متزايد».

وأسست ماريا ريسا موقع الصحافة الاستقصائي «رابلر» على الإنترنت، وركزت معظم أعمالها على الحملة المثيرة للجدل التي شنها الرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي على المخدرات في بلاده.

أما موراتوف، فقد أسس صحيفة «نوفايا جازيتا» الروسية عام 1993 ويشغل منصب رئيس تحريرها على مدى 24 عاماً، وهي اليوم من المنصات الصحفية المستقلة القليلة في روسيا، وقد تعرض 6 من الصحفيين العاملين بالصحيفة للقتل خلال تلك الفترة.

الكرملين يحيي شجاعة دميتري موراتوف

وهنأ الكرملين الجمعة دميتري موراتوف رئيس تحرير صحيفة نوفايا غازيتا الروسية المستقلة، بفوزه بجائزة نوبل للسلام على جهوده في حماية حرية التعبير.

وقال دميتري بيسكوف المتحدث باسم الرئيس فلاديمير بوتين للصحفيين «نهنئه. إنه موهوب وشجاع، ومتمسك بمبادئه».

موراتوف البالغ من العمر 59 عاماً هو أحد أكثر الصحفيين الروس الذين يحظون بالتقدير. وهو شغل، منذ عام 1995، عدة مرات منصب رئيس تحرير نوفايا غازيتا التي شارك في تأسيسها الزعيم السوفييتي السابق ميخائيل غورباتشوف في عام 1993.

ونقلت وكالة الأنباء الروسية تاس عن موراتوف قوله بعد الإعلان عن الجائزة «لا يمكنني أن أستأثر بكل الفضل في ذلك. الفضل يرجع إلى نوفايا جازيتا. إنه يرجع إلى من ماتوا وهم يدافعون عن حق الناس في حرية التعبير».

#بلا_حدود