الأربعاء - 20 أكتوبر 2021
الأربعاء - 20 أكتوبر 2021
No Image Info

سويسرا.. مشروع عالمي لتفادي «حرب باردة» في العلوم

قال وزير خارجية سويسرا إن المخاوف بشأن «حرب باردة جديدة» على العلوم والتكنولوجيا هي الدافع الرئيسي وراء إنشاء مركز أبحاث جديد يبحث في التقدم والتنمية خلال المستقبل، حتى يستفيد العالم بأسره، وليس فقط البلدان الغنية.

ألقى إنياتسيو كاسيس كلمة عبر الفيديو في «القمة» الافتتاحية يومي الخميس والجمعة لمؤسسة جنيف الرائدة للعلوم والدبلوماسية (جيسدا)، وهي مشروع مدعوم من الحكومة السويسرية يهدف إلى الربط بين السياسات الحكومية والعلم في مدينة دولية معروفة بتوافر العنصرين.

وقال: «هناك شعور متزايد بأن حرباً باردة جديدة على وشك أن تبدأ على العلوم والتكنولوجيا، والقوة التي يمنحانها إلى الدول التي تتقنهما».

وتابع أن «جيسدا»، التي تجمع مئات العلماء وصانعي السياسات في جميع أنحاء العالم، سوف تكون بمثابة «وسيط صادق» يساعد في نشر فوائد العلم للبلدان الغنية والفقيرة.

وأضاف كاسيس: «ما نحاول تحقيقه مع جيسدا جديد، وبالتالي صعب: لربط التوقعات التي تبدو بعيدة في المستقبل، مع الإجراءات الفورية، وهو تحد كبير في حد ذاته».

رغم إطلاقها في عام 2019، فقد بدأت «جيسدا» في الظهور بأنها نافذة البصيرة خلال جائحة كوفيد-19 التي أخذت العديد من الحكومات على حين غرة، وواجهت استجابة غير يقينية أو غير واضحة من قبل صانعي السياسات الصحية مثل منظمة الصحة العالمية، التي تتخذ من جنيف مقراً لها، وكشفت عدم المساواة الفجة بين الدول الغنية التي لديها إمكانات واسعة في الحصول على اللقاحات - والبلدان الفقيرة محدودة الموارد.



وبرزت مشاريع الاستعدادات الوبائية وهيئات المراقبة في أماكن مثل أوروبا والولايات المتحدة منذ اندلاع الجائحة، وأظهرت إدارة بايدن اهتماماً بمشروع مؤسسة «جيسدا»- وتركيزها على توقع الاتجاهات والتطورات المستقبلية.

#بلا_حدود