الاثنين - 25 أكتوبر 2021
الاثنين - 25 أكتوبر 2021
محطتان رئيسيتان لتوليد الكهرباء أجبرتا على الإغلاق بعد نفاد الوقود - أب.

محطتان رئيسيتان لتوليد الكهرباء أجبرتا على الإغلاق بعد نفاد الوقود - أب.

محطتا الكهرباء الرئيسيتان بلبنان تتوقفان بسبب نفاد الوقود

قالت مؤسسة كهرباء لبنان، اليوم السبت، إن محطتين رئيسيتين لتوليد الكهرباء أجبرتا على الإغلاق بعد نفاد الوقود.

يعاني لبنان أزمة طاقة خانقة، تفاقمت بسبب اعتماده على واردات الوقود. وتسببت إمدادات الطاقة غير المنتظمة في معاناة المستشفيات والخدمات الأساسية من أزمات.

يعتمد اللبنانيون بشكل متزايد على الشركات الخاصة التي تكافح هي الأخرى لتأمين الإمدادات وسط انهيار غير مسبوق للعملة الوطنية، الليرة.

أدى نقص المحروقات، إلى جانب البنية التحتية المتهالكة، إلى تفاقم انقطاع التيار الكهربائي الذي كان قائماً منذ سنوات. ويمكن الآن لانقطاع التيار الكهربائي الذي كان يستمر في السابق لما بين 3 إلى 6 ساعات أن يخلف مناطق بأكملها بإمدادات لا تزيد على ساعتين من الكهرباء الحكومية يومياً.

أعلنت مؤسسة كهرباء لبنان اليوم السبت أن محطة الزهراني لتوليد الكهرباء في جنوب البلاد اضطرت للإغلاق بسبب نقص الوقود. وأغلقت محطة دير عمار في الشمال يوم الخميس.

وأوضحت المؤسسة أن الإغلاق يخفض إجمالي إمدادات الطاقة إلى أقل من 270 ميغاواط، ما يعني انخفاضاً كبيراً في استقرار الشبكة، مشيرة إلى أنها ستتواصل مع منشآت الوقود في شمال وجنوب البلاد لمعرفة ما إذا كان بإمكانها شراء ما يكفي من الوقود لإعادة الكهرباء.

لكن الشركة، المسؤولة عن معظم الديون الحكومية، تعتمد على الائتمان من البنك المركزي للبلاد، الذي يواجه صعوبات في ظل تضاؤل احتياطيات العملة الأجنبية.

ورفعت الحكومة أسعار الوقود والديزل بشكل تدريجي فيما خفض البنك المركزي دعمه للواردات من الخارج، ما زاد من الصعوبات الحياتية التي يواجهها اللبنانيون.

#بلا_حدود