الثلاثاء - 26 أكتوبر 2021
الثلاثاء - 26 أكتوبر 2021
مليون فصيل من الحيوانات والنباتات معرض لخطر الانقراض. (رويترز)

مليون فصيل من الحيوانات والنباتات معرض لخطر الانقراض. (رويترز)

انطلاق مباحثات أممية لحماية الأنظمة البيئية غداً

من المقرر أن يبدأ اجتماع أممي لوضع خريطة طريق عالمية لحماية واستعادة الأنظمة البيئية المتضررة غداً الاثنين.

ويعقد رسمياً مؤتمر التنوع البيئي الأممي، الذي يستمر خمسة أيام، في مدينة كونمينج بجنوب غرب الصين، لكن ستتم معظم الأعمال عبر شبكة الإنترنت بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد.

ويضم المؤتمر نحو 200 كيان، بهدف وضع اتفاق إطاري جديد مماثل لاتفاقية باريس 2015 للحد من الاحتباس الحراري.

ولم يحظَ مؤتمر التنوع البيئي الأممي بنفس الاهتمام المنصب على مؤتمر التغير المناخي الأممي المقبل، الذي سيبدأ في خلال ثلاثة أسابيع في اسكتلندا.

لكن الخبراء يقولون إن التنوع البيئي في الكوكب لا يقل أهمية. وقد خلصت دراسة أممية إلى أن مليون فصيل من الحيوانات والنباتات معرض لخطر الانقراض، وهو أعلى عدد يتم تسجيله في تاريخ البشرية.

وطالب الصندوق العالمي لحماية الحياة البرية قبل انعقاد المؤتمر «بالمزيد من الطموح والإرادة سياسية» مع جميع الدول.

وقال فلوريان تيتزي، الخبير بالصندوق، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إنه على المجتمع الدولي التوحد «لوقف ومواجهة تراجع التنوع البيئي بحلول 2030».

وأضاف «الأنظمة البيئية الصحية والتنوع البيئي مرتبطان ارتباطاً متناسقاً»، موضحاً «هما أساس ازدهارنا وتغذيتنا وصحتنا».

#بلا_حدود